“طباخ بوتين” يتوعد بملاحقة أليكسي نافالني إذا بقي على قيد الحياة

2020-08-26T19:40:15+03:00
2020-08-26T19:47:19+03:00
صحافة
فريق التحرير26 أغسطس 2020آخر تحديث : منذ شهر واحد
prigozhin - حرية برس Horrya press
يفغيني بريغوزين ينظم المآدب الخاصة ببوتن ومن يزوره من قادة العالم – GETTY IMAGES

ترجمة: ديميتري بريجع – حرية برس:

راعي ومؤسس جيش المرتزقة المعروفة باسم فاغنر طباخ بوتين يتعهد من جديد بملاحقة المعارض أليكسي نفالني وصندوق مكافحة الفساد الذي أسسه نفالني الذي يتلقى علاجه الآن في مشفى شارتيه في برلين بعد محاولة اغتياله عن طرق السم في روسيا وكذلك بملاحقة المحامية لوبوف سوبل التي تعمل لصالح صندوق مكافحة الفساد التي تولت في اكتوبر من العام الماضي.

عملية الكشف عن عمليات الغش في مصانع موسكو للأغذية المسؤولة عن تقديم الوجبات الغذائية للمدارس ودور الحضانة

يذكر أن برامج تقديم الوجبات الغذائية في موسكو يتبع مباشرة لطباخ بوتين بريغوجين تمخضت عمليات الغش والاحتيال في مصانع موسكو التي تقدم الوجبات الغذائية للمدارس ودور الحضانة عن مئات الحالات من التسمم وسط التلاميذ والاطفال استطاع اليكسي نفالني والمحامية لوبوف سوبل توحيد جهود اهالي الاطفال المتضررين في موسكو والتقدم بدعاوي قضائية ضد برنامج تقديم الاغذية والمصانع الغذائية التي يرعاها طباخ بوتين، وكسب القضية وأجبر على دفع تعويضات للمتضررين، والتي توقفت بعد أن رفع طباخ بوتين دعوة مضادة على نفالني والمحامية سوبل وكسبها في كواليس الفساد الذي يسيطر على القضاء في روسيا، حيث حكمت المحكمة على نفالني وسوبل وصندوق مكافحة الفساد بدفع مبلغ 88 مليون روبل ليس للمصانع المسؤولة عن تقديم وجبات الطعام الفاسد للأطفال بل إلى يفغيني بريغوجين أو طباخ بوتين شخصيا.

في الختام أضاف بريغوجين في حال موت الكسي نفالني أثناء العلاج في برلين أستطيع وبكل سرور تأجيل عملية دفع الأموال.

شركة كونكورد المقربة من يفغيني بريغوجين أعلنت أنها قامت بدفع مبلغ 88 مليون روبل الى مصنع موسكو للاغذية لقاء كسب بريغوجين دعوة التشهير التي كسبها ضد ألكسي نفالني والمحامية لوبوف سوبل وصندوق مكافحة الفساد(ФБК) وعلى المدعى عليهم الآن إعادة هذة المبالغ إلى السيد بريغوجين شخصيا.

وأضافت أن السيد بريغوجين يستطيع إيقاف المطالبة بالأموال المستحقة له فقط في حال موت المدعى عليه أليكسي نفالني.

بريغوجين يلعب دوراً مهماً في السياسة الروسية الخارجية والداخلية ويحاول كسب أموال كبيرة من الحروب في ليبيا وسوريا ويحاول أن يستهدف المشاريع الروسية الخاصة في روسيا التي تحاول أن تتنافس معه.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة