هل انتهت أسطورة لعبة “بوكيمون غو”؟

منوع
فريق التحرير27 أغسطس 2016آخر تحديث : منذ 4 سنوات
pokemon_go_logo

بعد أن شكلت لعبة “بوكيمون غو” ظاهرة في عالم التطبيقات وألعاب الهواتف الذكية بسبب سرعة انتشارها والارباح الخيالية التي أنتجتها (كما يصفها مطلقوها)، ها هي اللعبة تحتضر وبدأت بخسارة عدد كبير من مستخدميها.
ومنذ طرحها على مستخدمي الهواتف الذكية في تموز الماضي، اجتذبت هذه اللعبة محبي الألعاب في شتى أرجاء العالم من الساعين إلى تعقب شخصيات اللعبة والإمساك بها، كما اجتذبت “الفضوليين” الذي أحبوا استكشاف هذه “المؤامرة” كما اعتبرها البعض.
لكن الوضع الآن وبعد شهر من طرحها يشير إلى تراجع شعبيتها، بحسب تحليل بيانات، نشرته “Axiom Capital Management”، خصوصا في معظم آسيا وأمريكا اللاتينية وفرنسا.
-1x-1

ووفق أرقام أكسيوم، فقدت بوكيمون غو ما يزيد على 10 ملايين من مستخدميها الدائمين يوميا في شهر واحد، وأدى هذا التقرير إلى تراجع أرباح الشركة المشغلة للعبة بنسبة 3%.
في لبنان، ورغم عدم وصول أعداد المشتركين في اللعبة إلى نسب عالية، إلا أن عدد مستخدمي هذه اللعبة انخفض إلى ما يقارب النصف. ووفق ما أعلن رئيس مجلس إدارة ألفا المهندس مروان حايك، فإن “عدد مستعملي تطبيق Pokemon على شبكة شركة ألفا انخفض من 24 ألف مستخدم في شهر تموز إلى 17 ألف مستخدم في شهر آب.”

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة