منظمة بريطانية: ارتفاع مقلق بوفيات الأطفال في مخيم الهول

2020-08-15T22:56:50+03:00
2020-08-15T22:56:56+03:00
أخبار سورية
فريق التحرير15 أغسطس 2020آخر تحديث : منذ شهر واحد
 الهول - حرية برس Horrya press
مخيم الهول في شمال شرقي سوريا-متداول

حرية برس:

أعربت منظمة “أنقذوا الأطفال” البريطانية عن قلقها إزاء ارتفاع عدد الوفيات من الأطفال في مخيم الهول في ريف الحسكة، إثر نقص في الرعاية الطبية.

وذكرت المنظمة في بيان لها أن 8 أطفال “دون سن الخامسة توفوا في مخيم الهول في غضون خمسة أيام ، حيث تراجعت الخدمات الصحية والتغذية بشكل سريع”. 

وأضافت أنه “تم تسجيل ارتفاع في معدل وفيات الأطفال دون سن الخامسة بين 6 و 10 آب/أغسطس ، وهو أعلى بثلاث مرات من معدل الوفيات منذ بداية عام 2020”.

فقد سجلت المنظمة وفاة 3 أطفال من جنسيات أجنبية وطفلين عراقيين وطفل سوري، منوهة إلى أن وفاتهم ارتبطت “بأسباب مثل قصور القلب والنزيف الداخلي وسوء التغذية الحاد وكان من الممكن علاجهم في المستشفيات الميدانية لو كانت تعمل”.

وأشارت المنظمة إلى أنه نظراً “المخاوف من تفشي محتمل لـ COVID-19 في أعقاب ارتفاع عدد الحالات في جميع أنحاء شمال شرق سوريا ، إلى جانب انخفاض وصول المساعدات الإنسانية منذ بداية العام بسبب القيود المفروضة على المعابر الحدودية”، أدت إلى انخفاض “قدرة المرافق الصحية التشغيلية بنسبة 40٪. واحد فقط من كل ثلاثة مستشفيات ميدانية”، محذرة إلى أن القيود المفروضة يمكن أن تؤدي إلى مزيد من الوفيات.

وقالت “سونيا كوش” مديرة استجابة منظمة إنقاذ الطفولة في سوريا: في البيان “إننا نشهد فشلًا جماعيًا على جميع المستويات في حماية الأطفال . هذا هو نتيجة الفشل المستمر لمجلس الأمن التابع للأمم المتحدة في إعادة فتح أقرب معبر حدودي”، محذرةً بأن “المخيم على شفا تفشي COVID-19 ، مع انخفاض المرافق الطبية المتاحة ونقص معدات الحماية للموظفين للعمل بأمان”.

وتابعت في مخيم الهول “كانت نتيجة هذا الموت المأساوي والذي يمكن الوقاية منه لثمانية أطفال ، والذين ربما تلقوا العلاج الذي احتاجوا إليه للبقاء على قيد الحياة – لا يمكننا السماح باستمرار ارتفاع عدد القتلى”.

وشددت كوش على ضرورة “اتخاذ إجراءات فورية من قبل جميع الأطراف لمنع المزيد من المآسي”، وإعادة إدخال المساعدات الإنسانية عبر الحدود في شمال شرق سوريا بشكل عاجل، وأن “تكون الفرق الصحية قادرة على اختبار وعزل الأشخاص المشتبه في إصابتهم بـ Covid-19 ، حتى لا تحدث تدابير صارمة – مثل إغلاق المرافق الصحية التي توفر العلاج المنقذ للحياة للأطفال” .

ودعت المنظمة إلى إعادة أطفال الرعايا الأجانب وأسرهم بشكل عاجل وآمن إلى بلدانهم، بما يتماشى مع التزاماتها المنصوص عليها في اتفاقية الأمم المتحدة لحقوق الطفل.

يشار إلى مخيم الهول يضم لأكثر من 65 ألف سوري وعراقي ورعايا دول أخرى من أكثر من 60 دولة من جميع مناطق العالم ، 70٪ منهم أطفال، بحسب المنظمة.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة