تحقيق يكشف جذور صراع الأسد – مخلوف

2020-08-14T01:55:49+03:00
2020-08-14T01:55:53+03:00
صحافة
فريق التحرير14 أغسطس 2020آخر تحديث : منذ 4 أشهر
bashar rami. - حرية برس Horrya press

ترجمة: رانيا حاج قاسم – حرية برس

كشف تحقيق أجرته رويترز عن أن أصل صراع بشار الأسد وابن خاله رامي مخلوف يعود إلى إخفاء مخلوف أجزاء من ثروته التي يعتبرها بشار وماهر الأسد ملكاً لهما بينما كان رامي يعتبر نفسه شريكاً فيها.

وجاء في التحقيق الذي نشرته رويترز الخميس: يظهر الخلاف حول المال في العائله الحاكمة في سوريا أن التهديد لسلطة بشار الأسد قد يأتي في نهاية المطاف، ليس من ساحة المعركة، ولكن ممن كانو ذات يوم حلفاء مخلصين والاقتصاد السوري المنهار.
في أيار، اتخذ رجل الأعمال و أحد ملوك المال في سوريا رامي مخلوف، وهو ابن عم وحليف قديم للرئيس بشار الأسد، خطوة لم يكن من الممكن تصورها.
في مقطع فيديو نشره على وسائل التواصل الاجتماعي، انتقد مخلوف قوات الأمن التابعة للأسد، وقال “سيدي الرئيس، بدأت القوات الأمنية في مهاجمة حريات الناس”. الأمر الذي صدم السوريين وكشف عن شرخ في قلب النخبة الحاكمة. لم يحدث من قبل أن تحدثت شخصية رفيعة كهذه ضد النظام من داخل دمشق.

خلال الحرب السورية التي دامت 10 سنوات، ساعد مخلوف الأسد على التهرب من العقوبات الغربية على الوقود والسلع الحيوية الأخرى خلال الحمله العسكرية. و كان جزءًا من الدائرة المقربة من الرئيس، التي اتهمتها الولايات المتحدة باستغلال قربها من السلطة لإثراء نفسها “على حساب السوريين”. وقد امتدت إمبراطوريته التجارية لتشمل قطاعات الاتصالات والطاقة والعقارات والفنادق، وأصبح شبح هيمنتها على الاقتصاد السوري يلوح في الأفق.
لكن الآن دخل الرجلان في معركة على المال. وداهمت القوات الأمنية مؤخرا شركة الاتصالات سيريتل التابعة لمخلوف في نزاع ضريبي واحتجزت عشرات الموظفين لاستجوابهم.

أظهر التحدي العلني لمخلوف أن تهديد حكم الأسد الحديدي قد يأتي في نهاية المطاف، ليس من ساحة المعركة، ولكن ممن كان حليفا مخلصا أو من الاقتصاد السوري المنهار. في دولة نادراً ما يتم التسامح فيها مع انتقاد الحاكم، تمكن مخلوف من التحدث علناً ،( كما يقول الأشخاص المطلعون على الأمر)، بسبب العلاقة الأسرية ولأنه يحظى باحترام كبير في المجتمع العلوي المسلم الذي يهيمن على سده الحكم في سوريا.

تحدثت رويترز إلى أكثر من 30 مصدرًا – بما في ذلك أشخاص مقربون من عائلتي الأسد ومخلوف ورجال أعمال محليين ومسؤولي مخابرات غربيين – وراجعت الوثائق الرسمية لتوضيح انهيار التحالف العائلي الذي امتد إلى جيلين حيث رفض العديد من المصادر الكشف عن أسمائها بسبب حساسية الموقف.

وصفت هذه المصادر في المقابلات:

• في توسيع إمبراطوريته التجارية على مدى عقدين من الزمن، أبقى مخلوف بعض ثروته مخفية عن الرئيس.

• في أيار 2019، أصدر الأسد تعليماته لرئيس المخابرات السورية لتعقب ثروات مخلوف المقدرة بمليارات الدولارات المخبأة في الخارج.

بعد عقد من الحرب، أصبح الأسد في أمس الحاجة إلى السيولة لدرجة أن البنك المركزي استدعى في أيلول 2019 كبار رجال الأعمال السوريين إلى اجتماع وأمرهم بتسليم بعض ثرواتهم.

وبحسب شخص مقرب من عائلة الأسد: “فقد أثار مخلوف الخلاف داخل النظام”.

الصعود

بدأت التحالف المالي بين عائلة الأسد ومخلوف من زمن الآباء. استولى حافظ الأسد، وهو ضابط في سلاح الجو من قرية القرداحة، على السلطة في انقلاب عسكري عام 1970. و قد أوكل إلى والد مخلوف، محمد، إدارة الأموال المستمدة من الصناعات التي تسيطر عليها الدولة واللجان التعاقدية، والتي من شأنها دعم حكمه. كان محمد، المعروف باسم أبو رامي، يتمتع بمهارات مالية يفتقر إليها حافظ.

بحسب جوشوا لانديس (أخصائي شؤون سورية ورئيس مركز دراسات الشرق الأوسط في جامعة أوكلاهوما) “عائلة مخلوف أفضل تعليمًا وألبق اجتماعيا وأكثر تهذيبا بشكل عام، لذا تمكنوا من إدارة الشؤون المالية، وهو أمر لم يكن آل الأسد يجيدونه ولم يتلقوا التعليم المناسب من أجله، كما أنهم كانوا أفضل في التعامل مع أهل دمشق وحلب الذين يهيمنون على الاقتصاد السوري”.

وحصد مخلوف الأب ثمارًا كبيرة من هذه العلاقة. في السبعينيات عُيِّن رئيسًا للمؤسسة العامة للتبغ التي كانت تحتكر الصناعة في سوريا. بعد عقد من الزمان، قام بتوسيع مصالحه التجارية كرئيس للبنك العقاري المملوك للدولة، وعمل كوسيط للعقود الحكومية.
نشأ الأبناء معًا وكانوا مقربين جدا. كان الشاب رامي مخلوف، يذهب إلى منزل الأسد ويفتح الثلاجة مثل أي فرد من أفراد الأسرة”. بحسب رجل أعمال مقرب.

التقى أيمن عبد النور بالرجلين في جامعة دمشق في الثمانينيات عندما كان مدرسًا مساعدًا وكانا طالبين (يعيش عبد النور الآن في الولايات المتحدة) وقد قال عبد النور إن مخلوف والأسد كانا مقربين لدرجة أن سلوكياتهما كانت متشابهة .
كان رامي يجلس بهدوء شديد، بطريقة تشبه بشار. لقد نسخ شخصيته لأنهما تربيا معًا “.

كانت أنيسة (والدة بشار وخالة رامي) ذات شخصية قوية وتأثير سياسي عميق، وقد حرصت على أن يكون لابن أخيها دور داخل الأسرة الحاكمة فقد كان لها دور أساسي في صعوده، كما قال الأشخاص الذين يعرفون العائلة. ومع تقدم والده في العمر تولى رامي بسلاسة منصب مدير الأموال لعائلة الأسد.

في أوائل العقد الأول من القرن الحادي والعشرين، تمتعت سوريا بنمو اقتصادي سريع وازدهرت أعمال مخلوف. كانت في المقدمة شركة الاتصالات سيريتل، حيث نمت الشركة من بضع مئات الآلاف من المشتركين في أوائل العقد الأول من القرن الحالي إلى حوالي 11 مليونًا ، وفقًا لمخلوف.
وفقا للانديس: “أنشأ رامي شركة سيريتل شركة متطورة و قد أراد العديد من أفضل وأذكى السوريين العمل من أجلها”.

ولفت مخلوف انتباه الولايات المتحدة. في عام 2008، فرضت وزارة الخزانة الأمريكية عقوبات على رجل الأعمال، ووصفته بأنه “أحد مراكز الفساد الرئيسية في سوريا” وقد زعمت وزارة الخزانة أنه تلاعب بالنظام القضائي واستخدم مسؤولي استخبارات الدولة لترهيب المنافسين والحصول على تراخيص حصرية لتمثيل الشركات الأجنبية في سوريا. وقالت وزارة الخزانة إن علاقاته مع الأسد جلبت له مشروعات مربحة للتنقيب عن النفط ومحطات توليد الكهرباء.

ثمانية في عشرة

قال ستيوارت ليفي، وكيل وزارة الإرهاب والاستخبارات المالية في ذلك الوقت، إن رامي مخلوف استخدم الترهيب وعلاقاته الوثيقة بنظام الأسد للحصول على مزايا تجارية على حساب رجال الأعمال السوريين.

مخلوف، الذي نادرا ما يتحدث علنا ​، لم يستجب للعقوبات.

عندما خرج المتظاهرون إلى الشوارع للمطالبة بإسقاط الأسد في عام 2011، كانت هتافاتهم موجهة أيضًا ضد “اللص” مخلوف. مع تحول الانتفاضة الشعبية إلى حرب أهلية ثم إلى صراع متعدد الأوجه، ساعد مخلوف في دعم حملة الأسد العسكرية بالوقود والواردات الأخرى.

وراء ظهر الأسد، كان مخلوف أيضا يكون ثروته، وفقا لعشرات المصادر المطلعة، وبحسب رجل أعمال سابق ومصرفي سابق فإن مخلوف أنشأ شبكة من الشركات الأمامية، بما في ذلك في لبنان المجاور، حيث كون ثروة منفصلة عن الأموال التي طلب منه الأسد أن يضعها في ملاذات آمنة نيابة عن الأسرة الحاكمة. حيث لم تحدد مبالغ الأموال المعنية.

في منشور على وسائل التواصل الاجتماعي في 26 تموز من هذا العام، أقر مخلوف بأنه أنشأ مثل هذه الشركات ، لكنه أصر على أن “دور هذه الشركات وهدفها هو التحايل على العقوبات” ، وليس إثراء نفسه.

من بين مصالح مخلوف خارج سوريا ، كان هناك مكتب محامٍاه في بيروت يُدعى Middle East Law Firm SAL. تُظهر البيانات المتاحة للجمهور أن الشركة تأسست عام 2001 من قبل مخلوف وشقيقه وشركائه اللبنانيين. وبحسب السجل التجاري اللبناني ، يواصل مكتب المحاماة عمله وتشمل أنشطته إدارة الشركات داخل لبنان وخارجه ومعاملات التجارة الخارجية.

وفقاً لإحدى الشركات التجارية السابقة ذات المعرفة المباشرة أن مخلوف أنشأ كيانات في جيرسي وجزر فيرجن. وقد قام بشراء اللوازم والمعدات للحكومة من الشركات التي يملكها في نهاية المطاف، وبحسب المصدر السابق وهو مساهم سابق في مخلوف شام القابضة، ومطور عقاري: “لقد أنشأ مخلوف هذه الشركات لتكون شركات موردة للدولة”.

قدرت ثروة مخلوف من قبل شركاء الأعمال السورية بين 5 مليارات دولار و15 مليار دولار. أما الرقم الحقيقي فهو سر لا يعرفه إلا المقربون، في آخر فيديو ظهر فيه، قال مخلوف إن أرباحا من أعماله كانت تستخدم للأعمال الخيرية، مثل تمويل عائلات المصابين في الحرب المصاب والأسر الثكلى، عبر شركة قابضة يملكها.

السقوط

بمساعدة روسيا وإيران، قلب الأسد مجرى الحرب في سوريا. لكن النصر في ساحة المعركة كان له ثمن.

الاقتصاد السوري في حالة انهيار. فقدت الليرة السورية ما يقرب من 80٪ من قيمتها على مدار عقد من الحرب. وتسبب القتال في خسائر تقدر بعشرات المليارات من الدولارات وتعطل الزراعة ودمر الصناعة و توقف تدفق العملات الأجنبية من السياحة وصادرات النفط، التضخم متفش.

ويكافح العديد من السوريين حتى يتمكنوا من توفير حتى الأساسيات مثل الطعام والسلطة. وتقول الأمم المتحدة إن ثمانية من كل عشرة أشخاص يعيشون تحت خط الفقر في سوريا.

بينما دعمت روسيا الأسد عسكريا وبإمدادات غذائية ، فإن تدخلها ليس بالمجان. يتعين على سوريا أن تدفع مقابل القمح و السلاح الروسيين.

في الأشهر الأخيرة، أدت أزمة مصرفية في لبنان المجاور إلى قطع مصدر حيوي لتدفق الدولار عن النظام، مما أدى إلى تفاقم الصدمة الاقتصادية وكذلك زيادة تفاقم العلاقات المالية المتوترة أساسا بين الأسد ومخلوف.

بينما يقع جزء كبير من سوريا في حالة خراب، يعيش اثنان من أبناء مخلوف حياة الرفاهية. ونشروا على مواقع التواصل الاجتماعي صورًا، حُذِف الكثير منها منذ ذلك الحين، لسيارات رياضية فاخرة وطائرة خاصة ومنازل فاخرة.

في أحد مقاطع الفيديو، في صيف 2019، ظهر محمد مخلوف، أحد أبناء رامي، وهو يقود سيارة فيراري في جنوب فرنسا. قامت الكاميرا بتكبير عداد السرعة أثناء قيامه بتسريع المحرك. وظهره مقطع فيديو آخر في حفل شاطئي في جزيرة ميكونوس اليونانية. علق أحد الأشخاص أسفل المنشور: “لقد مرت 45 عامًا وما زالوا يسرقون من الناس”.

مع انهيار الاقتصاد، أصبح الأسد مصمماً على إعادة مليارات الدولارات التي يحتفظ بها مخلوف في شركات خارجية، حسبما قال أكثر من عشرة مصادر. وتشمل هذه المصادر أشخاصًا على صلة جيدة في المجتمع المالي السوري، ومسؤول على صلة بحكومة الأسد ومصادر استخبارات غربية.

في صيف 2019 التقى الأسد وشقيقه ماهر رئيس الحرس الجمهوري الذي يدافع عن مقر الأسد في دمشق مع علي مملوك، رئيس المخابرات العامة السورية.

قال شخص متحالف مع حكومة النظام ومصدر استخباراتي غربي تم إطلاعه على الاجتماع إن عائلة الأسد طلبت من مملوك في ذلك الاجتماع تعقب ثروة مخلوف في الخارج. لم تتمكن رويترز من التحقق من هذا الحساب بشكل مستقل. ولم ترد السلطات السورية على الأسئلة المتعلقة بالموضوع.

وقال المصدر الاستخباري الغربي “حان الوقت لاعاده ترتيب الأوراق” الآن بعد أن خفت الضغوط الأمنية على النظام بعد احتواء التمرد.

جاءت أولى علامات سقوط مخلوف في شهر كانون الأول من العام 2019، عندما اتهمت مديرية الجمارك السورية مخلوف وبعض رجال الأعمال الآخرين باستيراد بضائع دون التصريح بقيمتها الحقيقية. وجمد الأمر الذي اطلعت عليه رويترز أصول مخلوف وزوجته. وقعها وزير المالية السوري. وقال مخلوف منذ ذلك الحين إنه دفع سبعة مليارات ليرة سورية (ثلاثة ملايين دولار) لتسوية النزاع. ولم تعلق السلطات السورية.

المبالغ التي جمعها مخلوف في الخارج – تقدر بأكثر من 10 مليارات دولار من قبل أعضاء مجتمع الأعمال السوري – هي ذات تأثيرات اقتصادية حقيقية. وقال دبلوماسي غربي إن إعادة الأموال “ذات أهمية وجودية للنظام”.

على الرغم من خضوعه للنزاع الجمركي، إلا أن مخلوف قاوم التنازل عن ممتلكاته الشاسعة. قال مصرفيون وشركاء أعمال مطلعون على الأمر إنه طلب من الرئيس السعي للحصول على دولارات في مكان آخر، من أباطرة آخرين.

ابتداء من مطلع العام الجاري ، بدأت قوات الأمن السورية حملة اعتقالات ألقت القبض على العشرات من موظفي سيريتل التابع لمخلوف، دون تفسير قانوني. وقالت مصادر سورية إن أشخاصا اعتقلوا وأحيانا أطلق سراحهم ثم أعيد اعتقالهم. ولم يتسن لرويترز تحديد ما إذا كان قد تم توجيه أي اتهامات. وقال مصرفي في دمشق مطلع على الأمر إن الموظفين استُجوبوا بشأن تحويل الأموال إلى شركات واجهة أنشأها مخلوف في جزر فيرجن البريطانية وجيرسي.

لقد أعلن مخلوف عن الخلاف مع النظام.

وقال المصرفي بدمشق إنهم كانوا يستجوبونهم بشأن تفاصيل الشركات الخارجية التي وقعت صفقات إدارة مع شركة سيريتل. ولم تتطرق إلى التفاصيل ، ولم تستطع رويترز تحديد ما إذا كانت أي أموال قد أعيدت إلى الوطن.

وقال رجل أعمال إن الاعتقالات تهدف إلى إرسال رسالة إلى العاملين لدى مخلوف “بأنه ليس بمنأى عن المسائلة”.

ظهر الخلاف بين الأسد ومخلوف على الملأ في 30 نيسان، عندما نشر مخلوف أول فيديو من ثلاثة على وسائل التواصل الاجتماعي. قال في مقاطع الفيديو، إن الحكومة طلبت منه التنحي عن شركاته، بما في ذلك شركة سيريتل. كما تحدث عن تهديدات من قبل أشخاص غير محددين في النظام بإلغاء ترخيص شركة سيريتل والاستيلاء على أصولها إذا لم يمتثل للأمر.

وقد صدر قرار منفصل يقضي بمنع مخلوف من الحصول على عقود حكومية لمدة خمس سنوات.

قال زميل عمل سابق إن سنوات من العمل كحارس أموال موثوق به وأمين صندوق الأسرة جعل مخلوف يشعر بأنه شريك. “كان مخلوف يقول لأبناء عمومته (عائلة الأسد)،”نحن شركاء”، وقد صدمه أنهم يقولون له الآن ،”لا أنت لست كذلك، إنك تخدمنا فقط “.

البحث عن النقود

عندما سقط مخلوف، حلّ آخرون مكانه.

أحد الرجال الأقوياء الذي ظهر على رأس النخبة الجديدة هو سامر فوز، وهو مسلم من الطائفة السنية مقاول بناء تحول إلى تاجر سلع. لقد تم فرض عقوبات على فوز من قبل الولايات المتحدة في حزيران 2019، إلى جانب أكثر من عشرة أفراد وشركات، لتقديم الدعم المالي للأسد.

وقال وكيل وزارة الإرهاب والاستخبارات المالية سيغال ماندلكر في بيان إن سامر فوز وأقاربه قد استفادوا من فظائع الصراع السوري في تكوين امبراطوريته التجارية.

هذا الفئه القليلة والتي تدعم بشكل مباشر نظام الأسد القاتل وتبني مشاريع فاخرة على الأرض المسروقة من أولئك الفارين من وحشيته.”

ولم يعلق فوز على هذا المقال قائلا لرويترز “يمكنك كتابة ما تريد. ليس لدي ما أقوله للصحافة “.

في أيلول 2019، جمع محافظ البنك المركزي حازم كارفول بعضًا من أغنى اللاعبين على المستوى الاقتصادي في سوريا في اجتماع مغلق في فندق شيراتون دمشق. وكانت وسائل إعلام سورية في وقت سابق قد تحدثت عن الاجتماع ، لكن تفاصيل ما تمت مناقشته كشفت هنا لأول مرة.

في الظاهر، تم عرض التجمع على الجمهور كمحاولة لدعم العملة المتعثرة من خلال التبرعات من النخبة الثرية في سوريا. لكن ثلاثة مصادر أطلعت من حضروا الاجتماع أكدت أن الاجتماع لم يكن كذلك.

وقدم حاكم البنك المركزي قائمه بممتلكات رجال الأعمال والأصول الأخرى، والصفقات المربحة التي أبرموها. وأشار إلى أنه يمكن الاستيلاء على ثرواتهم إذا لم يقدموا مساهمة كبيرة لخزينة الدولة.

وتعهد فوز بـ 10 ملايين دولار، بحسب المصادر. وقال أحد المصادر إن محافظ البنك المركزي أخبره أن هذا ليس كافيا، فرد عليه فوز “اعتبره دفعة أولى”.

قال مسؤول تنفيذي مقرب من بعض الحاضرين وصديق شخصي لحاكم البنك المركزي: “كان هذا لإظهار أن تجار الحرب هؤلاء يتعرضون لضغوط للقيام بدورهم من أجل البلاد”. “الجميع يعرف من هم وكيف صنعوا ثروتهم ولمن يعملون.”

ولم يرد البنك المركزي السوري على أسئلة رويترز بشأن الاجتماع.

يجب ألا نختلف

في الأشهر الأخيرة، كان مخلوف يسوق لنفسه على أنه رجل روحاني، في محاولة واضحة لمناشدة رجال الدين من الأقلية العلوية، وهي فرع من الإسلام الشيعي، الطائفه ينتمي إليها مخلوف والأسد. لم تتمكن رويترز من تحديد كيفية تلقي رسائل مخلوف في المجتمع. كان الناس مترددين في مناقشة الأمر مع رويترز عبر الهاتف.

سيطر العلويون على النظام السياسي في سوريا ذات الأغلبية السنية بعد أن سيطروا على الجيش بعد انقلاب قام به حزب البعث في عام 1963. امتد نفوذ العلويين إلى الأعمال التجارية، مما قوض المؤسسة التجارية السنية التي كانت تهيمن تقليديًا على التجارة.
وقد نشر مخلوف على مواقع التواصل الاجتماعي بعد ظهور خلافه مع الأسد للعلن دعاءً يدعو الله فيه أن ينهي الظلم عنه، مكتوبًا باللهجة العلوية.

وتعليقًا على منشورات مخلوف على وسائل التواصل الاجتماعي ورسائله، قال مستشار مالي شارك في معاملات معه قبل عام 2011 إن مقاطع الفيديو تضمنت بشكل واضح استماله المعسكر العلوي الموالي.

“نحن مدافعون عن مجتمعنا، لا ينبغي أن نختلف” يقول مخلوف موجها خطابه للأسد.

في تدوينة حديثة، في تموز، ظل موقف مخلوف متحدياً اعتقال موظفيه الذي لم يتوقف حيث قال: “الآن لم يتبق سوى نسائنا ومع ذلك لم يحصلوا على ما يريدون لإجبارنا على الاستسلام”.

المصدررويترز
رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة