43 شهيداً.. سفارة الأسد ببيروت تتاجر بضحايا انفجار المرفأ

2020-08-08T16:49:35+03:00
2020-08-08T16:54:45+03:00
أخبار سورية
فريق التحرير8 أغسطس 2020آخر تحديث : منذ شهرين
images 4 - حرية برس Horrya press

ياسر محمد- حرية برس:

بعدما هجّرهم ودمّر بيوتهم ومدنهم وبلداتهم، ووصفهم بالإرهابيين، يسعى نظام الأسد للاستثمار في مأساة النازحين واللاجئين السوريين.

فقد أعلنت سفارة نظام الأسد في لبنان، اليوم السبت، أن 43 شخصاً سورياً هم في عداد ضحايا الانفجار الضخم الذي ضرب المرفأ قبل أربعة أيام، في حصيلة قالت إنها غير نهائية. 

وقالت سفارة الأسد في بيان على حسابها في “فيسبوك”: “وصل العدد المعلوم لدينا من الشهداء السوريين حتى الآن إلى 43 شهيداً قضوا بسبب الانفجار، في حصيلة غير نهائية”، وأعلنت السفارة أنها قدّمت “التسهيلات كافة لنقل جثامين بعضهم إلى سوريا، والمساعدة على دفن البعض الآخر في لبنان”!. 

وسارعت مواقع إعلامية منحازة للنظام إلى نقل الخبر وتسويقه (مع التركيز على وصف ضحايا الانفجار بالشهداء)، وكأن نظام الأسد يهتم بمواطنيه في الداخل والخارج، علماً أن معظم هؤلاء هاربون من جحيم النظام والويلات التي خلفها في البلاد.

ومنذ حصول الانفجار يوم الثلاثاء الماضي، بدأ سوريون يتناقلون أسماء شبان قضوا في الحادثة المروعة، معظمهم كانوا عمالاً في المرفأ وينحدرون من مناطق الرقة ودير الزور وإدلب وحمص، وهي المناطق التي دمرها نظام الأسد وهجّر أهلها، كما وردت أنباء عن مقتل عائلة كاملة تتألف من أم وأربعة أطفال. 

ويحرص نظام الأسد على الاستثمار باللاجئين والنازحين الذين يُقدرون بنصف عدد سكان سوريا، علماً أن نظام الأسد ورأسه بشار وصفوا هؤلاء بـ”الإرهابيين” وحاضنة الإرهاب في أكثر من مناسبة، وظهرت دعوات علنية متكررة لقتلهم وتصفيتهم جميعاً بما في ذلك النساء والأطفال والشيوخ. 

ولا يترك نظام الأسد مناسبة دون أن يحاول الاستثمار في اللاجئين الذين شردهم في أصقاع الأرض، وكان آخر محاولات الاستثمار –قبل انفجار بيروت- تسويق سفارات نظام الأسد المتبقية في بعض الدول أنها بصدد مساعدة السوريين “العالقين” في الخارج على العودة إلى بلدهم!! وكأنهم كانوا في سياحة وحُبسوا حيث هم!.

يذكر أن نظام الأسد المتهالك يحاول أيضاً استثمار مأساة انفجار بيروت لتصدير أزمته الداخلية في ظل الانهيار الصحي والاقتصادي، فقد عرض مسؤولون في حكومة الأسد على لبنان المساعدة وفتح المشافي للمصابين بالانفجار، وهو ما أثار سخطاً عارماً في صفوف الموالين للنظام الذين يشتكون من عدم قدرة المنظومة الصحية على استيعاب قسم من مصابي كورونا الذين يفقدون حياتهم وهم بانتظار دورهم للعلاج!. 

كما لم يغب عن إعلام النظام المتاجرة بالانفجار لتسويق “المقاومة والممانعة”، فقد اعتبرت تلك الوسائل أن الانفجار قامت به “إسرائيل” أو “دول عربية” لضرب “حزب الله ومحور المقاومة”!!. في الوقت الذي أصبح فيه العرب والعالم ينظرون إلى لبنان على أنها محتلة بالكامل من قبل إيران، وإلى سوريا على أن سوريا محتلة من قبل روسيا وإيران مع نفوذ أميركي تركي في بعض المناطق. 

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة