توثيق 43 عملية ومحاولة اغتيال في درعا خلال تموز الفائت

2020-08-02T15:14:26+03:00
2020-08-02T15:14:28+03:00
أخبار سورية
فريق التحرير2 أغسطس 2020آخر تحديث : منذ شهرين
FB IMG 1594832363436 - حرية برس Horrya press
انفجار عبوة ناسفة في بلدة أم المياذن بريف درعا يوم 15 تموز – متداول

حرية برس:

قال “مكتب توثيق الشهداء في درعا” إنه أحصى 43 عملية ومحاولة اغتيال في شهر تموز/ يوليو الفائت، وأن تلك العمليات أدت إلى مقتل 25 شخصا وإصابة 14 آخرين، بينما نجا 4 أشخاص من محاولات اغتيالهم.

ومن بين القتلى الذين تم توثيقهم 20 مقاتلاً في صفوف فصائل المعارضة سابقا ، بينهم 5 التحقوا بصفوف قوات النظام بعد سيطرته على محافظة درعا في شهر آب /أغسطس 2018، وأوضح أن 20 عملية اغتيال تمت من خلال إطلاق النار المباشر وعمليتان من خلال الإعدام الميداني وعملية واحدة من خلال تفجير عبوات ناسفة وعملية واحدة نفذها انتحاري أدت لوحدها لمقتل شخصين.

وتوزعت عمليات الاغتيال في مناطق محافظة درعا وفق الآتي: 25 عملية ومحاولة اغتيال في ريف درعا الغربي ، و5 عمليات ومحاولة اغتيال في ريف درعا الشرقي، و 13 عملية ومحاولة اغتيال في مدينة درعا.

استمرار عمليات الاعتقال والإخفاء والتغييب القسري

وفي تقرير آخر، قال “مكتب توثيق الشهداء في درعا” إنه وثق 19 حالة اعتقال واختطاف، تم إطلاق سراح 8 منها في وقت لاحق من ذات الشهر، علما أن هذه الإحصائية لا تتضمن من تم اعتقالهم بهدف سوقهم للخدمتين الإلزامية والاحتياطية في قوات النظام.

وبحسب التقرير، تورط اثنان من فروع أمن النظام وفرع الأمن الجنائي في عمليات الاعتقال، وفق التالي: 9 معتقلين لدى فرع الأمن الجنائي، 9 معتقلين لدى شعبة المخابرات العسكرية، معتقل واحد لدى إدارة المخابرات الجوية.

وأوضح المكتب إنه وثق اعتقال أفرع النظام الأمنية لـ 8 من أبناء محافظة درعا في أثناء تواجدهم في المحافظات الأخرى خلال هذا الشهر، حيث كانوا جميعاً يحاولون الوصول إلى محافظتي إدلب وحلب بطرق غير رسمية، كما وثق المكتب اعتقال 1 سيدة خلال هذا الشهر. كما وثق المكتب استمرار قوات النظام في عمليات اعتقال أعداد من مقاتلي فصائل المعارضة سابقا ، حيث وثق القسم 9 منهم.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة