قصف جوي ومدفعي على إدلب بعد استهداف دورية روسية- تركية

2020-07-14T15:04:07+03:00
2020-07-14T15:04:15+03:00
أخبار سورية
فريق التحرير14 يوليو 2020آخر تحديث : منذ 3 أسابيع
IMG 7740 - حرية برس Horrya press
طائرات العدو الروسي تقصف محيط بلدة معرة حرمة جنوبي إدلب بصواريخ فراغية يوم الأحد 18 نوفمبر 2019، تصوير: حنين السيد، حرية برس©

إدلب- حرية برس:

قصفت طائرات قوات الاحتلال الروسي ومدفعية قوات الأسد عدة نقاط مأهولة وأخرى خطوط التماس في محافظتي إدلب واللاذقية في أعقاب هجوم بسيارة مفخخة استهدف دورية روسية- تركية وأسفر عن إصابة ثلاثة جنود روس وآخر تركي.

وأفادت مصادر محلية بإصابة عدد من المدنيين بجروح بعد أن قصف قوات الأسد بالمدفعية الثقيلة مدينة أريحا وجبل الأربعين، كما طال القصف قرى الفطيرة وكنصفرة وكفرعويد في ريف إدلب الجنوبي.

وشنت طائرات الاحتلال الروسي غارات عدة على أطراف قرية بينين جنوبي إدلب، ومحور الكبينة في ريف اللاذقية الشمالي الذي يشهد مواجهات مستمرة منذ أشهر.

وأصيب ثلاثة جنود روس وجندي تركي بجروح على إثر تفجير سيارة مفخخة استهدف دورية مشتركة على طريق حلب- اللاذقية “إم4″، وقالت مصادر محلية إن التفجير تم تنفيذه بسيارة رباعية الدفع كانت مركونة على جانب الطريق في أثناء مرور الدورية المشتركة عند المدخل الشرقي لمدينة أريحا.

وقال المركز الروسي للمصالحة إن “الانفجار الذي استهدف الدورية الروسية التركية المشتركة في سوريا هو عمل قام به إرهابيون يتواجدون في مدينة إدلب السورية”.

وقال البيان بعد الحادثة توقفت كل الدوريات العسكرية المشتركة وتقوم السلطات المختصة بالتحقيق لمعرفة تفاصيل الهجوم والمتورطين به.

وأضاف البيان: “أصيب 3 عسكريين من الجيش الروسي بجروح طفيفة وعسكري تركي على الأقل تم نقلهم إلى قاعدة حميميم العسكرية الروسية لتلقي العلاج”.

واتفقت روسيا وتركيا في الخامس من آذار الماضي على وقف إطلاق النار في إدلب وتسيير دوريات مشتركة على طريق “إم4”.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة