ألمانيا.. اعتقال طبيب سوري متهم بارتكاب “جرائم ضد الإنسانية”

2020-06-22T15:08:49+03:00
2020-06-22T15:10:43+03:00
أخبار سورية
فريق التحرير22 يونيو 2020آخر تحديث : منذ 3 أشهر
995ef81f 19ee 4568 bd1a 353aba98e171 w948 r1.77 fpx36 fpy26 750x375 1 - حرية برس Horrya press
الطبيب السوري علاء موسى المتهم بارتكاب جرائم ضد الإنسانية، دير شبيغل

حرية برس:

أعلن الادعاء العام الألماني اليوم الإثنين توقيف طبيب سوري لجأ إلى ألمانيا، بتهمة ارتكاب “جرائم ضد الإنسانية” وتعذيب سجناء في معتقلات نظام الأسد.

وتمّ توقيف المتهم (علاء موسى) مساء الجمعة الماضية في ولاية هيسن، كما أوضح بيان المدعي العام الاتحادي في كارلسروه، مضيفاً أن المشتبه به كان يعمل كطبيب في سجن تابع للمخابرات العسكرية، وقد قام في حالتين على الأقل بالمشاركة في عمليات تعذيب أحد المعتقلين داخل السجن العسكري التابع لنظام الأسد.

وأظهرت نتائج التحقيقات وفق البيان، أنه في العام 2011 قام المتهم بضرب معتقلٍ ثانِ، كان يعاني من نوبة صرع جراء تعرضه للتعذيب. ولقي الضحية الذي اعتقل لمشاركته في مظاهرات سلمية مناوئة لنظام الأسد مصرعه. وأكد بيان المدعي العام الألماني أن سبب الوفاة بقيت مجهولة. 

وغادر الطبيب سوريا منتصف عام 2015 لاجئا إلى ألمانيا حيث يزاول مهنة الطب.

وتضاف القضية إلى سلسلة دعاوى وتحقيقات جارية في ألمانيا وفي فرنسا، ضد مسؤولين كبار أو ضباط  في نظام الأسد بتهم ارتكاب “جرائم ضد الإنسانية” بينها التعذيب والاغتصاب والاعتداءات الجنسية.

وأعلن الخميس الماضي المركز الأوروبي للحقوق الدستورية وحقوق الإنسان، وهي منظمة ألمانية غير حكومية، أن سبعة لاجئين سوريين هم ضحايا أو شهود على اعتداءات جنسية وعمليات اغتصاب في معتقلات النظام السوري قدّموا شكوى جنائية أمام القضاء الألماني.

ومنذ نهاية نيسان/أبريل انطلقت أمام محكمة كوبلنز محاكمة مسؤولين سابقين في الاستخبارات السورية بتهمة ارتكاب “جرائم ضد الإنسانية”. ويتعلق الأمر بضابطين سابقين في الاستخبارات. وقد وُصفت المحاكمة بـ”التاريخية” كونها تُعد الأولى في العالم في ما يتعلق بالانتهاكات التي يُتهم بها النظام السوري.

المصدرأ ف ب، د ب أ
رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة