يوتيوب يغلق قناة للإعلامي “مصطفى النعيمي” توثق انتهاكات نظام الأسد

2020-06-05T03:02:31+03:00
2020-06-05T15:30:17+03:00
منوع
فريق التحرير5 يونيو 2020آخر تحديث : منذ شهر واحد
 - حرية برس Horrya press

حرية برس:

قامت إدارة اليوتيوب بإغلاق العديد من القنوات التي عملت على توثيق الانتهاكات المرتكبة من قبل نظام الأسد منذ بداية الثورة السورية في آذار/مارس 2011.

فقد أغلقت إدارة اليوتيوب قناة الإعلامي والناشط في الثورة السورية “مصطفى النعيمي”، والتي أنشأها في 8 آذار/مارس 2011، وتضم 18561 مقطع فيديو لمقابلات متلفزة، و تعنى بمتابعة الحدث السوري وتوثيق مقابلات نشطاء الثورة السورية.

وقال النعيمي لحرية برس إن “الغاية من إنشاء القناة رفع مستوى الوعي لدى نشطاء الثورة السورية، حيث عملت معهم منذ إنطلاق الثورة السورية ونسقت معهم وعملت كمتطوع لخدمة المكاتب الإعلامية بشكل عام ومن أهمها : شبكة إوغاريت – شبكة شام – شبكة سوريا مباشر، كذلك نسقت مع مراسلي وكالات الأنباء والمحطات المتلفزة الثورية والعربية والدولية بغية تسجيل أكبر كم من المقابلات”.

وأضاف “الظهور الأولي لي بالصوت والصورة في سنة 2012 حيث أجريت أولى مقابلاتي ضمن تقارير واستطلاع الرأي، في 2016 أجريت أولى مقابلاتي عبر السكايب، في 2016 بلغ عدد المقبلات التي أجريتها عبر وسائل الإعلام المرئية المتنوعة والتي سجلتها في قناتي قرابة 260 مقابلة تخللتها 10 مقابلات كانت في استديوهات القنوات التي أتواصل معها”.

وتابع النعيمي “عملت متطوعا في المركز الصحفي السوري لشهرين في قسم كتابة الأخبار وإجراء المقابلات الصحفية ومن ثم انتقلت للعمل مع حرية برس في مطلع عام 2019 ومازلت أعمل ضمن فريق التحرير، وأجريت العديد من المقابلات الصحفية مع عدة مواقع الكترونية بصفة ناشط سياسي للوقوف حول مايجري في سوريا من تطورات وانعكاساتها على القضية السورية”.

وأشار إلى أن زميله “الموثق الإعلامي تامر تركماني قام بأرشفة الغالبية العظمى من مقابلاته المتلفزة المنشورة على اليوتيوب والبالغة 18 ألف مقطع مرئي وذلك خشية إلغاء أرشيف يعد المصدر شبه الوحيد الذي وثق على مدار 9 سنوات تاريخ الثورة السورية”.

وأوضح النعيمي أنه يعمل مع فريق تقني من أجل استعادة العمل بقناة اليوتيوب والتي يأمل بأن تعاود نشاطها في الأيام القريبة القادمة، وأنه ماض في عمله لخدمة الثورة السورية وكذلك قضايا الأمة العربية والإنسانية المحقة.

يشار إلى أن إدارة اليوتيوب قامت على مدى عامين ونصف على حذف القنوات التي تعنى بتوثيق انتهاكات نظام الأسد، حيث عمدت إلى إغلاق قنوات تابعة لشبكات محلية وقنوات تلفزيونية.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة