“تحرير الشام” تفرق بالقوة معتصمين ضد فتح معبر مع النظام

2020-04-30T17:42:19+03:00
2020-04-30T17:42:24+03:00
أخبار سورية
فريق التحرير30 أبريل 2020آخر تحديث : منذ 6 أشهر
Al Qaeda Syria - حرية برس Horrya press
عنصر من هيئة تحرير الشام (جبهة النصرة سابقاً) على نقطة تفتيش أمنية في محافظة إدلب – أرشيف

إدلب- حرية برس:

أصيب عدة معتصمين بجروح متفاوتة بعد أن استخدم عناصر من “هيئة تحرير الشام” (جبهة النصرة سابقا) القوة لتفريقهم في بلدة معارة النعسان شمالي إدلب.

وأفاد شهود عيان لحرية برس بأن عناصر من “تحرير الشام” أطلقوا الرصاص الحي باتجاه المعتصمين لتفريقهم، ما أدى لإصابة مدنيين اثنين على الأقل، كما أصيب خمسة معتصمين إثر قيام سيارة تتبع لـ”أمنية الهيئة” بدهس المعتصمين.

وأظهرت مقاطع مسجلة إطلاق رصاص حي أثناء تجمع المعتصمين في بلدة معارة النعسان.

وفي وقت سابق اليوم، أفاد مراسل “حرية برس” ببدء دخول الشاحنات التجارية من مناطق نظام الأسد إلى المناطق المحررة عبر معبر ميزناز التجاري الذي قامت “هيئة تحرير الشام” بفتحه.

واعتصم مدنيون، لليوم الثالث على التوالي، في بلدة معارة النعسان، مطالبين بعدم افتتاح معبر تجاري مع النظام في بلدة ميزناز المحاذية.

وتزعم “الهيئة” أن فتح معبر تجاري خطوة ضرورية من أجل تصدير البضائع إلى مناطق النظام واعتماد عدد كبير من الأهالي عليها.

وتعتمد “هيئة تحرير الشام” اقتصادياً بشكل كبير على إيرادات “المعابر” مع تركيا من جهة، ومع نظام الأسد من جهة أخرى.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة