2711 وفاة جديدة بكورونا في أميركا وترامب بصدد تعليق الهجرة

2020-04-22T15:52:37+03:00
2020-04-22T15:52:41+03:00
عربي ودولي
فريق التحرير22 أبريل 2020آخر تحديث : منذ 3 أشهر
http   com.ft .imagepublish.upp prod us.s3.amazonaws 1 - حرية برس Horrya press
AFP via Getty Images

سجلت الولايات المتحدة الأميركية 2711 وفاة جديدة بفيروس كورونا (كوفيد-19) و37346 إصابة جديدة خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية.

وأعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه سيوقع، اليوم الأربعاء، أمرا تنفيذيا يقضي بحظر الهجرة إلى الولايات المتحدة.

ويعتزم ترامب فرض الحظر الذي قال إنه لن ينطبق على الأفراد الذين يدخلون الولايات المتحدة لفترات مؤقتة وسيعاد تقييمه بعد مرور 60 يوما.

وقال ترامب إن وقف الهجرة ”سيضع الأمريكيين العاطلين في مقدمة طابور الباحثين عن وظائف“ مع رفع إجراءات العزل العام.

وقال للصحفيين في البيت الأبيض ”سيكون من الخطأ والظلم للأمريكيين الذين فقدوا عملهم بسبب الفيروس استبدالهم بعمالة مهاجرة جديدة قادمة من الخارج. يتعين علينا أولا أن نهتم بالعامل الأمريكي“.

وقال ترامب إنه ستكون هناك بعض الإعفاءات وإنه سيجدد الحظر لمدة 60 يوما أخرى أو أكثر.

وترامب الذي ينتمي للحزب الجمهوري وصل إلى البيت الأبيض في عام 2016 ببرنامج يشمل إجراءات صارمة ضد الهجرة. ويرى منتقدوه هذا الإعلان خطوة للاستفادة من الأزمة لتنفيذ هدف سياسي يسعى إليه منذ فترة طويلة.

وقد يتم الطعن على الأمر التنفيذي أمام القضاء.

وقال مسؤول كبير إن الإدارة الأمريكية تدرس إجراء آخر يشمل المتضررين من سياسة الهجرة الأمريكية ومنهم حاملو تأشيرة الدخول إتش-1بي.

وأكد ترامب أن أمرا تنفيذيا ثانويا تجري دراسته.

وقال المسؤول إن الأمر الأول سيشمل إعفاء الأشخاص المشاركين في التصدي لتفشي فيروس كورونا ومنهم المزارعون والذين يعملون على المساعدة في تأمين إمدادات الطعام في الولايات المتحدة.

ومع بدء البلاد في استئناف العمل ورفع القيود، كان من المتوقع أن يزيد تدفق المهاجرين والإدارة تريد أن تضمن أن يعيد أصحاب الأعمال من فقدوا وظائفهم بدلا من إعطاء الوظائف لمهاجرين يقبلون بأجر أقل.

وأصدرت وزارة الخارجية الأمريكية نحو 462 ألف تأشيرة دخول لمهاجرين في السنة المالية 2019 التي بدأت في الأول من أكتوبر تشرين الأول 2018. وتسمح هذه التأشيرات لحاملها بالحصول على بطاقة الإقامة الدائمة المعروفة باسم البطاقة الخضراء. ويسمح هذا الوضع للمهاجر بالإقامة والعمل في الولايات المتحدة والتقدم بطلب الحصول على الجنسية بعد خمس سنوات.

ويقول جيوفاني بيري أستاذ الاقتصاد بجامعة كاليفورنيا إن الباحثين يتفقون بشكل عام على أن الهجرة إلى الولايات المتحدة حفزت النمو الاقتصادي وزادت من حجم الاقتصاد وأتاحت فرص عمل جديدة.

وأضاف ”فكرة أن الهجرة تهدد توظيف الأمريكيين غير مدعومة بأي بيانات“.

وبموجب الأمر الذي تجري دراسته سيحتاج العاملين بقطاع التكنولوجيا من حاملي التأشيرة إتش-1بي تقديم شهادات حديثة للإدارة تثبت أنهم لا يحلون محل عاملين أمريكيين. وهذا واحد من عدد من المقترحات التي تجري دراستها.

وفي وقت مبكر من رئاسة ترامب أصدر الرئيس أمرا تنفيذيا لإدارة الأمن الداخلي التي تشرف على خدمة الهجرة والجنسية لتشديد سياساتها فيما يتعلق بحاملي تأشيرة إتش-1بي التي تستخدم بكثافة في قطاع التكنولوجيا لجلب العمال المهرة.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة