اعتداء وحشي على مخيم للاجئين السوريين في البقاع والجيش اللبناني يتفرج

2020-04-16T23:41:12+03:00
2020-04-16T23:41:15+03:00
لاجئون
فريق التحرير16 أبريل 2020آخر تحديث : منذ 6 أشهر
Untitled 1 1 - حرية برس Horrya press
صور حصل عليها حرية برس من مصدر في مخيم “عبد الرزاق كلنتون” بسهل البقاع وتظهر اعتداء على خيام ولاجئين

البقاع- حرية برس:

تعيش عشرات من عائلات اللاجئين السوريين في مخيم بسهل البقاع اللبناني في حالة ذعر كبير بعد اعتداء شبان من بلدة مجاورة على أهالي المخيم وفتحهم النار وتهديدهم بإحراق خيامهم، وعلى أعين عناصر من الجيش اللبناني وقفوا متفرجين.

وقال مصدر من داخل مخيم “عبد الرزاق كلنتون” المحاذي لبلدة “غزة” في البقاع، وقد فضل عدم الكشف عن هويته، قال لحرية برس “بدأت المشكلة يوم الثلاثاء عندما تحرش أحد شبان بلدة غزة بفتاة من المخيم ما دفع أقاربها للهجوم عليه، من ثم قدم نحو مئة شاب من “زعران المنطقة” إلى المخيم وبدأوا بمهاجمة الخيام، وجاءت قوات من الجيش اللبناني إلا أنهم لم يقوموا بفعل شيء لحمايتنا، بدأ الشبان بتخريب الخيام وأقدموا على ضرب اثنين من أهالي المخيم وأصابوا أحدهما بطلق ناري في الساق، وقد تم إسعافه بعد أن فقد الكثير من الدماء، وظننا أن الأمر انتهى هنا”.

وأضاف “لكن في اليوم التالي (الأربعاء) عاود الشبان الهجوم على المخيم، وهذه المرة كانوا مدججين برشاشات آلية، وبدأوا بإطلاق النار على المخيم بشكل عشوائي، بحضور قوات الجيش اللبناني أيضاً، واعتدوا على اثنين من أهالي المخيم، وقاموا بتكسير الكثير من ممتلكات الأهالي وتخريب العديد من الخيام”.

وتابع محدثنا “اليوم تصلنا أنباء أن هناك قوة قادمة وستقوم بإحراق المخيم، نعيش في حالة ذعر كبيرة، هناك نحو 2000 خيمة في المخيم، نحن محاصرون هنا ولا نستطيع الخروج من المخيم حيث أن الطريق الوحيد يمر عبر بلدة غزة، وقد قام هؤلاء الشبان بتكسير العديد من سيارات الأهالي الذين خرجوا من المخيم وضربهم”.

وناشد الشاب المنظمات الحقوقية والإنسانية ومفوضية شؤون اللاجئين في لبنان بضرورة التحرك لوقف الاعتداء على أهالي المخيم وإنقاذ العائلات.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة