مصر: ارتفاع عدد الإصابات بكورونا إلى 1070

2020-04-05T03:18:28+03:00
2020-04-05T20:08:12+03:00
صحةمنوع
فريق التحرير5 أبريل 2020آخر تحديث : منذ شهرين
34fdd6f4 c9c2 4a87 afcd 586f5fa4b8c5 - حرية برس Horrya press
مصر -كورونا

ســـامح ســلامة – الـقاهرة – حرية برس:

أعلنت وزارة الصحة المصرية، يوم السبت، أنه تم تسجيل 85 إصابة جديدة بفيروس كورونا “كوفيد19″، ليرتفع العدد الإجمالي للإصابات إلى 1070 إصابة.

وقالت الوزارة في بيان لها عبر منصتها الرسمية “إن جميع الحالات المسجل إيجابيتها للفيروس بمستشفيات العزل تخضع للرعاية الطبية، وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية.

وأضافت أن إجمالي العدد الذي تم تسجيله في مصر بفيروس كورونا المستجد حتى اليوم السبت، هو 1070 حالة من ضمنهم 241 حالة تم شفاؤها وخرجت من مستشفى العزل، و 71 حالة وفاة.

وكشفت الوزارة عن خروج 25 حالة من المصابين بفيروس كورونا من مستشفى العزل بينهم 3 أجانب، وذلك بعد تلقيهم الرعاية الطبية اللازمة وتمام شفائهم وفقا لإرشادات منظمة الصحة العالمية، ليرتفع إجمالي المتعافين من الفيروس إلى 241 حالة حتى اليوم.

وقال مستشار وزيرة الصحة والسكان لشؤون الإعلام والمتحدث الرسمي للوزارة خالد مجاهد، إن عدد الحالات التي تحولت نتائج تحاليلها معملياً من إيجابية إلى سلبية لفيروس كورونا (كوفيد-19)، ارتفعت لتصبح 306 حالة، من ضمنهم الـ 241 متعافياً.

وأكد مجاهد مجددا على عدم رصد أي حالات مصابة أو مشتبه في إصابتها بفيروس كورونا المستجد بجميع المحافظات سوى ما تم الإعلان عنه، مشيراً إلى أنه فور ظهور أي إصابات سيتم الإعلان عنها فورا، بكل شفافية طبقا للوائح الصحية الدولية، وبالتنسيق مع منظمة الصحة العالمية.

وتواصل الوزارة رفع استعداداتها بجميع المحافظات، ومتابعة الموقف أولاً بأول بشأن فيروس “كورونا المستجد”، واتخاذ كافة الإجراءات الوقائية اللازمة ضد أي فيروسات أو أمراض معدية، كما تم تخصيص الخط الساخن “105”، و”15335″ لتلقي استفسارات المواطنين بشأن فيروس كورونا المستجد والأمراض المعدية.

في سياق متصل؛ طالب المرشح الرئاسي السابق حمدين صباحي بالإفراج عن المسجونين احتياطيا ومعتقلي الرأي و كل المحكوم عليهم في جرائم لا تمثل خطراً على المجتمع من بينهم كبار السن والمرضى والغارمين والغارمات ومن قضى نصف العقوبة والمهددين بالوباء.

فقد أرسل رسالة إلى الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي مفادها أن “هؤلاء جميعاً وذووهم ينتظرون قرارك بفارغ الصبر، ومسؤوليتكم الأخلاقية أن ترعى مصالحهم وتحفظ لهم حقوقهم، وأولها الحق في الحياة الذي يهدده الوباء الآن”.

من جهته أدان المتحدث باسم المفوض السامي لحقوق الإنسان بالأمم المتحدة، باستمرار الحكومة المصرية في احتجاز السجناء وعدم إطلاق سراحهم خوفا من تفشي فيروس كورونا، كما هو الحال في العديد من الدول الأخرى.

وقال إن هناك “تقارير عن انتقال الحكومة لمعاقبة الأشخاص وقمع التركيز على فيروس كورونا”، ونصح السلطات بتقديم معلومات حقيقية وإشراك المواطنين في كل إجراءات مواجهة الفيروس، مشيرا إلى أنه تلقى تقارير في 20 مارس، عن اعتقال 15 شخصا لنشرهم “أخبارًا كاذبة” مزعومة عن الفيروس التاجي، وتلقينا مؤخرًا معلومات عن طبيب وعامل صيدلاني تم القبض عليهما لفيديو على فيسبوك ومشاركات تشكو من نقص الأقنعة، مشدداً على ضرورة أنه بدلاً من معاقبة الأصوات الناقدة من خلال نهج عقابي، بتقديم معلومات واضحة وموثوقة وقائمة على الحقائق وتسعى إلى إشراك السكان، وتمكين المجتمع المدني من مكافحة التهديد المشترك للوباء.

كما أكد المتحدث على ضرورة الإفراج عن المعتقلين في قضايا سياسية أو بسبب عملهم في المجتمع المدني، وأيضا الإفراج عن السجناء غير الخطيرين وكبار السن وأصحاب الأمراض المزمنة والأطفال.

وأضاف المتحدث أن الوضع لا يمكن مقارنته بأي شكل من الأشكال بسوريا، إلا أننا مع ذلك قلقون للغاية بشأن اكتظاظ السجون في مصر وخطر الانتشار السريع لفيروس COVID-19 .

كلمات دليلية
رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة