منسقو الاستجابة يطالبون بوقف هجمات النظام وروسيا على إدلب

2020-03-21T19:27:41+02:00
2020-03-21T19:28:05+02:00
أخبار سورية
فريق التحرير21 مارس 2020آخر تحديث : منذ 7 أشهر
idlib11 - حرية برس Horrya press
أرشيف – آثار الدمار في حي جبارة بمدينة ادلب جراء قصف قوات الأسد والعدو الروسي – تصوير: رفيف السيد، حرية برس©

طالب منسقو استجابة سوريا في بيان اليوم السبت، جميع الفعاليات الدولية العمل بشكل جاد على وقف إطلاق النار في شمال غرب سوريا، وإيقاف النظام السوري وروسيا عن استمرارهم في الخروقات المتعمدة، بغية التصعيد العسكري من جديد على المنطقة.

وقال منسقو الاستجابة، إن قوات الأسد وميليشياته بدعم روسي إيراني مستمرة بخرق وقف إطلاق النار الذي تم الإعلان عنه بين تركيا وروسيا في الخامس من الشهر الجاري.

وأكد المنسقون أن هناك تزايدًا في وتيرة الانتهاكات على مناطق وأرياف محافظات إدلب وحماة وحلب، موثقين منذ سريان وقف إطلاق النار في شمال غرب سوريا 49 خرقًا للهدنة في الفترة بين 6 -21 آذار الجاري.

وحمّل الفريق مسؤولية أي تصعيد عسكري جديد في المنطقة لقوات نظام الأسد ووسيا بشكل مباشر، موضحين في بيانهم أن تلك الأطراف في إشارة منهم لنظام الأسد وروسيا تتحمل المسؤولية الكاملة عن عمليات التهجير القسري والتغيير الديموغرافي في المنطقة.

وأشار البيان، إلى توثيق الفرق الميدانية لمنسقو الاستجابة، تضرر تسعة مخيمات نتيجة الهطولات المطرية خلال 48 ساعة الفائتة جميعها في المخيمات العشوائية والتي يقطنها 1317 عائلة.

وناشد منسقو استجابة سوريا، كافة المنظمات والهيئات الإنسانية العمل في الوقت الحالي على حملات التوعية الخاصة بمرض “كورونا” المستجد كوفيد 19 بشكل مكثف وخاصة في المخيمات العشوائية والمنتظمة وزيادة فعالية مشاريع النظافة والمياه والإصحاح في تلك المخيمات.

جدير بالذكر أن تركيا وروسيا اتفقتا في الخامس من مارس الجاري في العاصمة الروسية موسكو، على وقف إطلاق النار ضمن حدود السيطرة العسكرية الحالية، والعمل على فتح طريق “إم4” وتسيير دوريات مشتركة.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة