هيومان رايتس ووتش: ربع مليون طفل سوري لا يتلقون التعليم في لبنان

فريق التحرير17 أغسطس 2016آخر تحديث : منذ 4 سنوات
طفل سوري في لبنان

قالت منظمة هيومن رايتس ووتش أن من أصل “1.1 مليون لاجئ سوري يعيشون في لبنان” 70% منهم تحت خط الفقر، و “ربع مليون منهم خارج المدرسة”.

وجاء ذلك في تقرير نشرته المنظمة على موقعها الرسمي، أوضحت فيه أن نصف اللاجئين الموجودين في لبنان هم في عمر الدراسة.

وأوضح التقرير أن بالرغم من أن لبنان قد ألغى رسوم التسجيل المدرسية للاجئين السوريين بدعم مانحين دوليين إلا أن ذلك “سيترك إخفاق لبنان والمجتمع الدولي في تسجيل مئات آلاف الأطفال أثرا خطيرا على حياة هؤلاء الأطفال ومستقبل سوريا”.

فقد أشار التقرير إلى أن لبنان “خصص 200 ألف مقعد في المدارس الحكومية للسوريين العام الماضي، إلا أن عدد الأطفال غير اللبنانيين الذين تسجلوا لم يتجاوز 158 ألف، وأما من “تتراوح أعمارهم بين 15 و18 عاماً، فنسبة من التحق منهم بالمدارس الثانوية الحكومية العام الماضي لم تتجاوز 3 %”.

كما تطرق التقرير إلى العوائق التي تحول دون التحاق الأطفال بالمدارس وتسبب في زيادة نسبة العمالة بينهم، والتي كان منها “شروط التسجيل التعسفية،  وسياسات الإقامة القاسية” حيث أنها “تصعب على اللاجئين الحفاظ على وضع قانوني: للبقاء في لبنان شرعياً، على كل سوري فوق سن 15 دفع مبلغ 200 دولار سنوياً، إضافة إلى الحصول على تصريح كفالة من مواطن لبناني لكل غير المسجلين في مفوضية الأمم المتحدة للاجئين”، وهي شروط “مستحيلة على اللاجئين الفقراء”، هذا بالإضافة تكاليف المواصلات إلى المدارس.

والجدير بالذكر أن منظمة “هيومن رايتس ووتش” كانت قد دعت في تقرير لها نُشر أول أمس الاثنين، الأردن إلى إتاحة التعليم لمزيد من اللاجئين السوريين على أراضيها، مؤكدة أن ثمانين ألف طفل سوري من بين 226 ألف لم يتلقوا التعليم هذا العام.

كلمات دليلية
رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة