جهود مستمرة في إدلب لتمكين المرأة سياسياً

2020-03-14T21:49:15+02:00
2020-03-14T21:49:20+02:00
المرأة والطفل
فريق التحرير14 مارس 2020آخر تحديث : منذ 9 أشهر
Untitled 1 2 - حرية برس Horrya press

هدى بلال- حرية برس:

على الرغم من الظروف القاسية، والأحوال المعيشية التي تشهدها المناطق الخارجة عن سيطرة النظام، والذي يتمثل بالقتل والقصف والتهجير، إلا أن محاولة تنشيط الحياة المدنية في تلك المناطق ماتزال مستمرة.

حيث أطلق فريق المجد التطوعي للأعمال الإنسانية مشروع مشاركة المرأة من أجل التغيير، أو مايعرف باسم “الكوتا” في مدينة إدلب ومدينة معرة مصرين، بهدف تمكين ثمانية وأربعين سيدة سياسياً وبناء قدراتهن المعرفية للوصول إلى مراكز اتخاذ القرار.

وقال المدرب المعتمد لدى فريق المجد التطوعي “سامر بلشة” لـ “حرية برس”، إن “هذه المبادرة الأولى من نوعها في الشمال السوري المحرر التي تختص بقضايا تمكين المرأة سياسياً وتهيئتها للوصول إلى مراكز القيادة واتخاذ القرار مستقبلاً”.

وأضاف “بلشة، أن “محاور التدريب قد تناولت مفهوم “الكوتا” النسائية، أو المحاصصة النسبية للسيدات ضمن الأحزاب والتيارات السياسية ومراكز اتخاذ القرار ، وهي تأتي كحلول مؤقتة ومرحلية في ظل ظروف النزاع ونوع من التمييز الإيجابي للسيدات، من أجل خلق توازن بين قطبي المجتمع الذكور والإناث”.

وأشار المدرب إلى أن “الهدف ضمن الخطة هو الوصول لـ 108 سيدات ضمن الورشات التدريبية، لكن الإقبال على المشروع تجاوز الهدف المخطط له، ما يدل على تنامي الوعي لدى المرأة السورية ورغبتها الحقيقية في تعلم التمكُّن السياسي وأن تأخذ دورها الحقيقي في قيادة المجتمع”.

من جانبها قالت مديرة مكتب المرأة في المجلس المحلي لمدينة معرة مصرين “فاطمة السعيد” لـ “حرية برس”، إن “التطور الذي تشهده حياة المرأة جعل نظام “الكوتا” خطوة إيجابية ضرورية لتمكين المرأة في الخوض في العملية السياسية ولتتمكن من المشاركة في صياغة قوانين تهدف إلى تنمية المجتمع”.

وأضافت “السعيد”، أنها “تشجع السيدات لحضور دورات تدريبية مكثفة للوصول إلى مشاركة أوسع، واقبال أكثر عدد من النساء للتعريف بحقوقهن في عملية صنع القرار، وليس في فقط في المنزل بل بكافة المجالات”.

وبيّنت “غيثاء حاج لطوف”، أنه “بمثل هذه الدورات نرتقي ونتمكن سياساً، ونكون قادرين على اتخاذ القرار، وأن الكلمة التي كنا مقيدين على قولها أصبحنا نقولها بكل حرية، واستطاعت المرأة ان توصل صوتها للعالم وقد تحررت من الخوف الذي كان يلازم المرأة، فأصبحت هي والرجل على حد سواء”.

بدورها أوضحت “ايمان إبراهيم”، أن “التدريب مميزاً جداً وفريداً من نوعه لأنه يسعى للتمكين السياسي للمرأة، وقد استطعنا من خلاله أن نشرح الكثير من المفاهيم السياسة الغامضة للبعض وساعدناهن لنبدأ المسير بطريق طويل وكان لذلك دورٌ كبيرٌ في عرض المشاكل وتقديم الحلول التي من الممكن أن تواجهنا”.

وعلى الرغم من سوء الوضع الأمني و عدم الاستقرار الذي تشهده مناطق شمال سوريا، فقد أثبتت المرأة السورية أنها قادرة على مواجهة المشاكل، وقادرة على صنع القرار، على الرغم من النسبة القليلة في مشاركاتها.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة