النظام يحشد على تلبيسة.. تخوّف من “سيناريو الصنمين”

2020-03-08T11:38:58+02:00
2020-03-08T11:39:04+02:00
أخبار سورية
فريق التحرير8 مارس 2020آخر تحديث : منذ 8 أشهر
1015739659 - حرية برس Horrya press
عناصر من قوات الأسد قرب تلبيسة في محافظة حمص، AFP

تيسير زيدان- حمص- حرية برس:

استقدمت قوات الأسد تعزيزات وشنت حملة اعتقالات بحق شبان في مدينة تلبيسة شمالي محافظة حمص، معيدة للأذهان عملية اقتحام مدينة الصنمين بدرعا الأسبوع الفائت وقصفها بالمدفعية الثقيلة، والتي انتهت بتهجير 21 شاباً نحو الشمال السوري.

حيث اعتقلت قوات النظام مساء يوم السبت ثلاثة شبان من مدينة تلبيسة على خلفية الهجمات التي استهدفت نقاط عسكرية وأمنية تابعة للنظام في محيط المدينة قبل أسبوع.

وداهمت قوات النظام ورشات لصيانة السيارت واعتقلت اثنين من الشبان بتهمة التحضير لهجمات على مواقع للنظام ونصبت عدداً من الحواجز على الطريق الدولي دمشق حلب وقامت بتفييش السيارات والمركبات المارة واحتجزت بعضها للتعبئة العسكرية.

وتزامت حملة النظام على المدينة بزيارة وفد ديني على رأسه الشيخ عصام المصري مفتي حمص
للتواصل مع وجهاء ومشايخ المدينة تفادياً لوقوع صدامات بين النظام وأهالي المدينة كما حصل قبل أيام في مدينة الصنمين بدرعا.

ودعا المصري خطباء المساجد لحث أهالي المدينة على الوقوف مع قوات النظام ضد من وصفهم بالعملاء والمأجورين ومثيري الفتنة بدعم خارجي.

وجاء المصري برسالة تهديد غير معلنة باقتحام المدينة أو “تسليم المجرمين الذين يهاجمون المواقع العسكرية”.

يأتي ذلك بعد استقدام تعزيزات للنظام ونصب حواجز في محيط مدينة تلبيسة، وسط تخوف السكان من حملة عسكرية قد تقدم عليها قوات الأسد بذريعة حفظ الأمن الغائب أصلا منذ سيطرة النظام على ريف حمص الشمالي منتصف العام 2018 حيث ارتفعت أعمال السرقة والجرائم وانعدام الأمن وانتشار الفقر والبطالة مع غياب تام للخدمات وشح كبير في مقومات الحياة.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة