تحت القصف – شعر: سليمان نحيلي

2020-02-19T18:08:35+02:00
2020-02-19T18:08:39+02:00
أدب وفنونثقافة
فريق التحرير19 فبراير 2020آخر تحديث : منذ شهر واحد
suliman nuhaili 1 - حرية برس Horrya press

سليمان نحيلي

تحت القصف

أمسك يديها واحتضنها
هي أنثاكَ الوحيدةُ والأكيدةُ
تقفُ الآن بكاملِ ثروتها
من قلقٍ ودفءٍ ورمان..

الحربُ دائرةٌ في الخارجِ ولا وقت للتّردّدِ
فعاجلها قبل أن تنتهي الغارةُ
مضمراً أنه العناقُ الأخيرُ
واحتضنها قبل أن تنفذَ القذيفةُ من جدرانِ البيتِ
علَّ القذيفةَ إن أخطأتْ
تُكملانِ العناقَ حتى آخر الخوفِ
وإنْ أصابتْ
تُكملانِ الموتَ حتى آخر العناقْ …

واحتضنها؛
لأنّ القذيفةَ إنْ أصابتْ غيركَ
لن تُفسحَ لكَ الحياةَ إلاّ
لتبكي على من ماتَ عنكَ

احتضنها؛
ففي الحرب لاوقتَ للشِّعرِ
ولنْ تُمهلَكَ القذيفةُ حتى تكتبَ قصيدتكَ الأخيرةَ
فاغتنمْ – إذن – ما يتيسّر لكَ: ضمّتكَ الأخيرة ..
فاحتضنها إلى أن تصيرانِ ظلّاً واحداً
في ضوءِ ما ترك انقطاع الكهرباءِ الدائمِ من عمرِ الشمعِ القصيرِ .. القصير

واحتضنها عمّا فاتكَ في سِنيّ السجنِ
من دفءٍ ومن حُبًّ
ومن أطفالٍ لم تنجبانها
واحتضنها لمئةِ سنةٍ قادمةْ ..

ها هي الآنَ قادمةٌ تقتربُ
صفيرُها واضحٌ كالصِّفيرِ
فلا شيء يشبه الموتَ إلا الموتُ
فاحتضنها
وأنشبْ صدركَ في صدرها
ومُتْ كما تريدُ أنتْ
لا كما يريدُ الموتْ

هامش: قذيفة آخر السطر.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة