“الائتلاف” يطالب بإنقاذ السوريين في المخيمات من البرد القاتل

2020-02-14T20:29:17+02:00
2020-02-14T20:29:23+02:00
أخبار سورية
فريق التحرير14 فبراير 2020آخر تحديث : منذ 8 أشهر
IMG 0056 - حرية برس Horrya press
بعض الأطفال كانوا في المدرسة لم يستطيعوا الوصول للمخيم بسبب انقطاع الطرق جراء العاصفة – عدسة: علي عز الدين – حرية برس©

حرية برس:

طالب الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية المجتمع الدولي والمنظمات الدولية والإغاثية بالتحرك الفوري لإنقاذ السوريين في المخيمات من البرد.

وجاء ذلك في بيان للائتلاف اليوم الجمعة، أكد فيه أنه “في ظل موجة البرد القارس التي تضرب المنطقة، يواجه اللاجئون السوريون في شمالي سورية وفي لبنان (مخيمات عرسال” ، نقصاً كبيراً في توفر مواد التدفئة والمواد الغذائية.

وأشار إلى أن هذه المعاناة تتزامن مع “غياب الخطط الفعلية لمساعدتهم بشكل جاد، كل ذلك فيما ينشغل لبنان بالأزمة الاقتصادية الحادة التي يواجهها”.

وأضاف البيان أن “أكثر من تسع حالات وفاة في المخيمات في الأسبوعين الماضيين، نتيجة البرد، في ظل استمرار موجات النزوح للمدنيين من أرياف إدلب وحلب، في حين يشير تقرير للشبكة السورية لحقوق الإنسان صدر أمس الخميس، إلى وفاة 167 مواطناً سورياً بينهم 77 طفلاً بسبب البرد منذ آذار 2011”.

وأوضح أن “عشرات الآلاف من اللاجئين السوريين في مخيمات عرسال” يحتاجون لدعم “طارئ” نظراً لما يعانونه من ظروف قاسية، وذلك من خلال تأمين المساعدات وتوفير احتياجاتهم الأساسية.

ونوه الائتلاف في بيانه إلى أن السوريين في عرسال يفضلون مواجهة هذه الظروف الصعبة على العودة إلى بلدهم ومناطقهم مخافة تعرضهم للخطر في ظل “نظام الاستبداد والإرهاب”.

وطالب الائتلاف السلطات اللبنانية والمجتمع الدولي والمنظمات الدولية والإغاثية “بالتحرك الفوري لتوفير المستلزمات الضرورية لإنقاذ السوريين، وبقية المناطق المتضررة بفعل الأحوال الجوية، بما يضمن توفير وقود التدفئة والمواد الإغاثية والدعم الطبي اللازم بأسرع وقت ممكن”.

وتشهد المخيمات في شمال سوريا ولبنان ظروفاً إنسانية صعباً نظراً لدرجات الحرارة المتدنية وغياب المساعدات الإنسانية بالتزامن مع تزايد أعداد النازحين من جنوب وغرب إدلب وحلب، إلى الحدود مع تركيا، وسط مخاوف دولية من موجة لجوء كبيرة.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة