ملك الأردن: لن نقبل حل أزمة اللاجئين السوريين على حسابنا وسنسهل نقلهم لأي دولة

فريق التحرير16 أغسطس 2016آخر تحديث : منذ 4 سنوات
ملك الأردن عبد الله الثاني

رفض الملك الأردني عبدالله الثاني اليوم الاثنين، أي حل لقضية اللاجئين السوريين على حساب بلده قائلاً  “نحن ملتزمون بالتعاون مع المجتمع الدولي لإيجاد حلول مناسبة، والتي لن تكون بأي حال من الأحوال على حسابنا”.

وجاء ذلك في مقابلة أجرتها صحيفة “الدستور” الأردنية أكد فيها أن “التداعيات الناجمة عن اللجوء السوري تتفاقم والتحديات تتزايد وعلى المجتمع الدولي أن يكون على الأقل شريكا كاملا في تحمل المسؤولية، فهذه أزمة ومسؤولية دولية”.

وأشار إلى أن “ما وصل الأردن من دعم لم يتجاوز 35% من كلفة استضافة اللاجئين، وهو يقوم بما في وسعه لمساعدتهم، لكن ذلك لن يكون بأي حال من الأحوال على حساب لقمة عيش بنات وأبناء شعبنا الأردني وأمنهم”.

في حين أعرب عن استعداده لتسهيل عبور العالقين السوريين على الحدود لأي دولة تقبل استضافتهم، مبرراً إغلاقه للحدود بسبب التحذيرات من وجود عناصر متطرفة بين اللاجئين، مشدداً على أن الأردن لن يسمح بتشكيل مواقع لتنظيم داعش والمهربين قرب حدوده.

كما أكد أن الحل الوحيد للأزمة في سوريا “هو حل سياسي شامل، تتمثل فيه جميع مكونات الشعب السوري وتتوافق عليه جميع الأطراف، ينهي المعاناة، ويحافظ على وحدة الأراضي السورية، ويطلق إصلاحات واسعة تضمن التعددية، والديمقراطية، والمصالحة، وعودة اللاجئين إلى بلدهم”.

وأضاف : “نأمل أن يساعد التعاون بين روسيا والولايات المتحدة في وقف الأعمال العدائية في سوريا، واستئناف المحادثات في جنيف، للوصول إلى الحل السياسي الشامل”.

والجدير بالذكر أن إعلان الأردن الحدود مع سورية منطقة عسكرية، تسبب في تدهور أوضاع اللاجئين المتواجدين على الحدود وزيادة معاناتهم.

ويقول الأردن إن الكلفة التي يتحملها نتيجة أزمة سوريا منذ عام 2011 تقارب 6.6 مليارات دولار، وهو يحتاج إلى ثمانية مليارات دولار إضافية للتعامل مع الأزمة حتى عام 2018.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة