ارتفاع قياسي بعدد وفيات “كورونا” في الصين

2020-02-13T14:25:44+02:00
2020-02-13T14:25:50+02:00
صحةمنوع
فريق التحرير13 فبراير 2020آخر تحديث : منذ 3 أشهر
download 2 - حرية برس Horrya press
أشخاص يرتدون أقنعة واقية في شنغهاي يوم الأربعاء. رويترز.

أعلن إقليم هوبي، بؤرة تفشي وباء كورونا في الصين، زيادة عدد الوفيات جراء الفيروس الذي بات يعرف بكوفيد-19 بمستوى قياسي اليوم الخميس بعد استخدام طريقة تشخيص جديدة فيما أقالت الحكومة اثنين من المسؤولين المحليين بعد انتقادات لطريقة تعاملهما مع الأزمة.

قالت لجنة الصحة الوطنية في الصين يوم الخميس إن عدد حالات الوفاة بسبب فيروس كورونا الجديد بلغ 1367 حالة بنهاية يوم الأربعاء بارتفاع 254 حالة عن اليوم السابق.

وظهرت 15152 حالة إصابة جديدة مؤكدة في البر الرئيسي للصين يوم الأربعاء ليصل إجمالي عدد الإصابات 59804 حالات.

وجاءت الزيادة الكبيرة بعد أن قالت سلطات إقليم هوبي إنها طرحت استخدام وسيلة تشخيص أسرع بالأشعة المقطعية بالكمبيوتر التي قالت لجنة الصحة الوطنية إنها شخصت 13332 حالة من الإصابات الجديدة.

وقالت لجنة الصحة في هوبي إن الأشعة المقطعية تظهر إصابة الرئتين وتُمكن من تأكيد حالات الإصابة الجديدة وعزلها في وقت أقصر.

وكانت السلطات في هوبي تعتمد في السابق على تحليل الحمض النووي الريبوزي الذي قد يستغرق أياما.

وأعلنت الصين إقالة رئيس لجنة الحزب الشيوعي في مقاطعة هوبي، وفق ما نقلت وكالة شينخوا الرسمية عن اللجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني.

وتأتي إقالة جيانغ بعد إعلان الصين الثلاثاء إقالة اثنين من كبار المسؤولين عن الصحة في مقاطعة هوبي في وسط البلاد، وسط انتقادات متنامية على خلفية تعامل المسؤولين الصينيين مع انتشار الفيروس.

من جانبها، أعلنت منظمة الصحة العالمية عن تقدم ملحوظ في تطوير اللقاحات، وذلك خلال منتدى علمي مغلق أقيم في جنيف ضم أكثر من 300 عالم وباحث شارك فيه علماء صينيون عن بعد.

وقال وكالة شينخوا إن رئيس بلدية شانغهاي يينغ يونغ سيحل مكان جيانغ تشاو ليانغ على رأس اللجنة، دون إعطاء مزيد من التفاصيل.

وازداد الضغط على المسؤولين المحليين الصينيين بعدما كشفت الأحداث عن عدم تمتعهم بالكفاءة المطلوبة، خاصة بعد وفاة طبيب صيني في هوبي كان من أوائل المحذرين من الفيروس وتعرض لاستدعاء من قبل الشرطة لإسكاته.

وتعرضت السلطات المحلية في هوبي وووهان لانتقادات نادرة من نوعها وغير خاضعة للرقابة على شبكة الإنترنت لتقليلها في البداية من حجم انتشار الفيروس.

كما واجهت سلطات مدينة ووهان انتقادات في كانون الثاني/يناير بسبب مضيها قدما بإقامة مهرجان سنوي تحضره 40 ألف عائلة قبل أيام من إغلاق المدينة.

وأقيل أيضا مسؤول كبير في الصليب الأحمر في ووهان بسبب التقصير في أداء واجبه.

المصدرفرانس24، أ ف ب، رويترز
رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة