ارتفاع عدد قتلى زلزال تركيا إلى 35 وعمليات البحث تتواصل

2020-01-26T14:31:06+02:00
2020-01-26T14:31:10+02:00
منوع
فريق التحرير26 يناير 2020آخر تحديث : منذ شهرين
download 8 - حرية برس Horrya press
رويترز

قالت سلطات إدارة التعامل مع الكوارث في تركيا اليوم الأحد إن فرق الإنقاذ التي كانت تعمل طوال الليل انتشلت 45 شخصا من تحت أنقاض المباني المنهارة جراء الزلزال القوي الذي ضرب شرق البلاد، في حين ارتفع عدد الضحايا إلى 35 قتيلا.

واستخدم المنقذون، الذين كانوا يعملون في درجات حرارة أقل من الصفر، أيديهم وحفارات ميكانيكية لمواصلة البحث عن ناجين في ثلاثة مواقع في إقليم ألازيغ حيث وقع الزلزال بقوة 6.8 درجة مساء يوم الجمعة.

وقالت إدارة الكوارث والطوارئ التركية يوم الأحد إن الزلزال، الذي تلاه وقوع أكثر من 700 هزة ارتدادية، قتل 31 شخصا في ألازيغ وأربعة في إقليم ملاطية المجاور. وأصيب أكثر من 1600 شخص بسبب الزلزال.

وبثت محطات التلفزيون لقطات أظهرت امرأة في الخامسة والثلاثين من عمرها ورضيعتها أثناء إنقاذهما من تحت الأنقاض في حي مصطفى باشا في ألازيغ، على بعد نحو 550 كيلومترا شرقي العاصمة أنقرة.

وذكرت وسائل إعلام رسمية أن وصول المنقذين إليهما بعد سماع صراخهما استغرق عدة ساعات في درجات حرارة تصل إلى أربعة تحت الصفر.

وقالت إدارة الكوارث والطوارئ إن عمليات البحث والإنقاذ لا تزال جارية في ثلاثة مواقع مختلفة في ألازيغ.

وحذرت السكان من العودة للمباني المتضررة لأنها قد تنهار. وقالت إن المسؤولين حددوا أن هناك نحو 645 منشأة لحقت بها أضرار جسيمة بالإضافة إلى انهيار 76 بناية في الإقليمين.

وقال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إنه سيتم تشييد بيوت ذات هياكل صلبة سريعا لتوفير مأوى للسكان المشردين. ووصف الزلزال في تصريح أدلى به أثناء زيارة إقليمي ألازيغ وملاطية يوم السبت بأنه اختبار لتركيا.

وللبلاد تاريخ من الزلازل القوية. ففي أغسطس آب من عام 1999 لقي أكثر من 17 ألف شخص حتفهم عندما وقع زلزال بقوة 7.6 درجة في مدينة إزميت الواقعة جنوب شرقي إسطنبول. وفي عام 2011 أودى زلزال وقع بمدينة فان بحياة أكثر من 500 شخص.

المصدررويترز
رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة