الفصائل الثوريّة تستعيد زمام المبادرة على جبهات إدلب

2020-01-16T20:01:34+02:00
2020-01-16T20:10:43+02:00
أخبار سورية
فريق التحرير16 يناير 2020آخر تحديث : منذ 5 أشهر
2 17 - حرية برس Horrya press
مقاتلون من فيلق الشام أحد مكونات الجبهة الوطنية للتحرير في معارك ريف إدلب الجنوبي ضد قوات الأسد وحلفائه، 14-1-2018، عدسة علاء الدين فطراوي، أرشيف – حرية برس

إدلب – حريّة برس:

تمكن الثوار من استعادة السيطرة على قريتي “ام جريف وتل خطرة” شرقي إدلب، اليوم الخميس، وذلك بعد معارك عنيفة مع قوات الأسد وميليشيات روسيا.

وتمكن الثوار من اغتنام عربة شيلكا مجنزرة، وقَتل عدد من مسلحي “لواء القدس” إثر الهجوم المعاكس، الذي شنه الثوار على القريتين، وذلك بعد ام سيطرت عليهما قوات نظام الأسد مساء الأمس.

وقالت “الجبهة الوطنية”في بيان، أن مقاتليها تمكنوا من تدمير سيارة لقوات الأسد، وقتل جميع من بداخلها من عناصر على محور “تل خطرة” بريف إدلب الشرقي بعد استهدافها بصاروخ مضاد للدروع.

واعلنت “الوطنية” في وقت سابق، عن تمكنها من قتل العشرات، من قوات الأسد والميليشيات التابعة لها، في ريفي حماة وإدلب ومحور حلب الجديدة.

في وقتٍ صرّحت به تركيا، على لسان وزير خارجيتها “مولود جاويش اوغلو”، انه ينبغي على المعارضة السوريّة ان تحمي نفسها، من هجمات قوات نظام الأسد على إدلب.

وتسببت الهجمات الوحشية، التي تشنها قوات الأسد وقوات العدو الروسي، باستشهاد أكثر من 300 مدني وتهجير نحو 300 ألف من بيوتهم، منذ مطلع تشرين الثاني/نوفمبر من العام المنصرم.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة