استشهاد ما لايقل عن 818 طفلاً سورياً خلال عام 2019

2020-01-03T18:25:39+02:00
2020-01-03T19:12:08+02:00
شهداء الثورة
فريق التحرير3 يناير 2020آخر تحديث : منذ سنة واحدة
child1 - حرية برس Horrya press

حرية برس:

أحصى مكتب التوثيق في تجمع ثوار سوريا استشهاد ما لا يقل عن 818 طفلاً سورياً خلال عـــــام 2019.

لم تتورع قوات نظام الأسد عن الاستهداف العمد للأطفال وقتلهم، حيث قتلت تلك القوات ما لا يقل عن 380 طفلاً خلال قصفها للمناطق الخارجة عن سيطرتها في إدلب وحماة، فيما قتل حليفها الروسي نحو 124 طفلاً خلال هجمات استهدفت المناطق الحيوية والمدارس ومشافي الأطفال، وذلك بشكل متعمد موقعاً عشرات الشهداء من الأطفال، كما قتل 8 أطفال في قصف مشترك للطرفين.

كما قضى 127 طفلاً في تفجيرات لمفخخات وعبوات ناسفة من قبل مجهولين استهدفت الأماكن المكتظة بالمدنيين، بالإضافة إلى انفجار مخلفات الحرب من ألغام وقذائف والتي يذهب ضحيتها الأطفال في معظم الأحيان.

في حين تسببت قوات التحالف الدولي بمقتل 51 طفلاً خلال استهدافها للمناطق التي كانت تخضع لسيطرة تنظيم الدولة الإسلامية “داعش”، بينما تسببت الألغام المزروعة من قبل التنظيم بمقتل 50 طفلاً.

وقضى ما لايقل عن 47 طفلاً بأيدي مليشيات كردية، وذلك بقصف استهدف المناطق الواقعة تحت سيطرة “الجيش الوطني”، فيما قضى 9 أطفال بأيدي فصائل المعارضة المسلحة، و8 أطفال بأيدي تنظيم “هيئة تحرير الشام” (جبهة النصرة سابقاً).

وتسبب مسلحون لا ينتمون إلى أي فصيل مسلح بمقتل، فيما قضى طفلان بقصف لجيش الاحتلال الإسرائيلي، وطفلان بأيدي الجيش التركي، في حين قضى 7 أطفال باشتباكات وحوادث متفرقة.

وقد توزع الشهداء الأطفال بحسب المحافظات التي ينتمون إليها كالآتي:
360 طفلاً من إدلب، 129 طفلاً من ديرالزور، 115 طفلاً من حماة، 97 طفلاً من حلب، 32 طفلاً من الرقة، 31 طفلاً من الحسكة، 16 طفلاً من حمص، 16 طفلاً من درعا، 15 طفلاً من دمشق وريفها، 3 أطفال من اللاذقية، 3 أطفال من القنيطرة، وطفل من السويداء.

المجد والرحمة للشهداء

كلمات دليلية
رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة