العراق.. مئات يتظاهرون في بغداد والناصرية

2019-12-29T15:04:26+02:00
2019-12-29T15:04:33+02:00
عربي ودولي
فريق التحرير29 ديسمبر 2019آخر تحديث : منذ سنة واحدة
18550819edaf8ad6c127c9e094dfdc4686230d0c - حرية برس Horrya press
عراقيون يطلقون فوانيس في مدينة النجف جنوب بغداد في 28 كانون الأول/ديسمبر 2019. أ ف ب

واصل مئات العراقيين الأحد لليوم الثاني على التوالي محاصرة حقل الناصرية النفطي جنوب بغداد الذي توقف الإنتاج فيه بينما ما زالت الاحتجاجات تشل العديد من مدن العراق الذي يشهد تظاهرات منذ ثلاثة أشهر.

وفي الناصرية، تواصل إغلاق حقل الناصرية النفطي (300 كلم جنوب بغداد) وتوقف العمل فيه الأحد لليوم الثاني على التوالي مع استمرار محاصرة الموقع من قبل متظاهرين يطالبون بفرص عمل، وفقا لمصادر نفطية محلية.

ويبلغ إنتاج حقل الناصرية مئة ألف برميل في اليوم عادة.

وهي المرة الأولى التي يتوقف فيها الإنتاج في حقل نفطي في العراق منذ بدء التظاهرات غير المسبوقة المناهضة للحكومة.

وقال المتحدث باسم وزارة النفط عاصم جهاد في بيان رسمي إن “الوزارة أوقفت عمليات الإنتاج في حقل الناصرية بشكل مؤقت لعدم تمكن موظفي الحقل من الوصول إلى أماكن عملهم بسبب قطع الطريق من قبل المتظاهرين المطالبين بالتعيين”.

في الوقت نفسه، تتواصل الاحتجاجات في بغداد وغالبية مدن جنوب العراق للمطالبة ب”إقالة النظام” وتغيير الطبقة السياسية التي تسيطر على مقدرات البلاد منذ 16 عاما ويتهمها المحتجون ب”الفساد” والتبعية لإيران.

ففي الديوانية، أعلن متظاهرون مجددا الأحد “الأضراب العام” في إطار احتجاجات متواصلة تهدف الى دفع السلطات للأستجابة لمطالبهم.

وتعرضت الاحتجاجات منذ انطلاقها في الاول من تشرين الاول/أكتوبر، لقمع واسع أدى الى مقتل قرابة 460 شخصاً واصابة حوالى 25 الف ، غالبيتهم العظمى من المتظاهرين.

ورغم انخفاض حدة العنف خلال الأيام القليلة الماضية، كشفت مفوضية حقوق الأنسان الحكومية عن “وقوع 68 حادث خطف وفقدان على خلفية التظاهرات”.

من جانبها، توجه مفوضية الأمم المتحدة الأتهام الى “ميليشيات” بالقيام بحملة واسعة من عمليات الخطف والاغتيال للمتظاهرين وناشطين في الاحتجاج.

وتعرض ناشطون لعمليات اغتيال، غالبا ما كانت بالرصاص، بهجمات وقعت شوارع أو أمام منازلهم، وأكد عشرات أخرون من المتظاهرين إنهم تعرضوا لخطف وأحتجزوا لساعات أو أيام في منطقة زراعية قرب بغداد، قبل أن يتم رميهم على جانب الطريق.

المصدرفرانس برس
رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة