أصوات انفجارات تهز حمص وحرائق بالجملة في مصفاتها

2019-12-21T14:05:05+02:00
2019-12-21T14:05:11+02:00
أخبار سورية
فريق التحرير21 ديسمبر 2019آخر تحديث : منذ سنة واحدة
FB IMG 1576929574554 - حرية برس Horrya press
صورة متداولة لحرائق في مصفاة حمص

تيسير زيدان – حمص – حرية برس:

استفاق معظم سكان حمص وريفها على دوي انفجاريين متتاليين الساعاة الثالثة  فجر اليوم السبت، داخل مصفاة النفط في حمص.

كما اندلعت حرائق ضخمة جدا و شوهدت ألسنة اللهب حتى عشرات الكيلومترات دون معرفة الأسباب.

وقالت وسائل إعلام تابعة و موالية لنظام الأسد بأن خللاً فنياً وقع داخل المصفاة  بعدما رجح الكثير أن سبب الانفجارات ناتجة على استهداف جوي مجهول.

وفرضت قوات الأسد طوقاً أمنياً حول المكان خاصة أن المنطقة المستهدفة حساسة جدا ولها أهمية كبرى للنظام، حيث تقع على طريق حمص الساحل وحمص دمشق وتحيط بها الكلية الحربية وكلية الإشارة وأيضا قرية المزرعة ذات الأغلبية الشيعية أهم معاقل مليشيا حزب الله اللبناني والمليشيات الإيرانية.

الأمر الذي زاد من احتمال أن يكون الانفجار  مفتعل أو جراء استهداف جوي، وخاصة مع تكتم إعلام النظام وموالوه.

ومما يزيد احتمالية أن يكون سبب الانفجارات استهداف جوي سماع هدير طائرات بشكل مكثف بأجواء المنطقة قبل ساعتين من وقوع الحادثة، بالإضافة إلى تموضع مليشيات إيرانية بمحيط المصفاة  التي تعد أكبر وأقدم مصفاة لتكرير النفط في سوريا.

في الوقت الذي رجحت في آخرون أن الانفجار تم بفعل فاعل للتغطية على السرقات والفساد المستشري داخل المصفاة التي تحوي على أكثر من 10 آلاف موظف غالبيتهم من القرى الموالية  للنظام.

ومابين هذا وذاك تختلف الآراء بين مرجح لقصف جوي إسرائيلي وآخر بفعل فاعل ولم يكترث آخرون بالانفجار لأنهم لم يستفيدوا من هذه المصفاة غير الروائح الكريهة والدخان السام الذي يخنق بعض الاحياء في حمص المدينة  وتعيش بعض المناطق حرمان وظلم كبيرين  في توريد المشتقات والكهرباء وارتفاع جنوني في الاسعاراذا تعددت الاسباب  والمتضرر واحد “الشعب السوري “.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة