ظريف في أنقرة.. وسيناريو تحالف تركي ـ روسي ـ إيراني يتعزز

صحافة
فريق التحرير12 أغسطس 2016آخر تحديث : منذ 4 سنوات

من-اشتباكات-الجيش-الحر-في-حي-الإذعة-في-حلب-1_1_0-300x200
دفع إعلان أنقرة وطهران، أمس، عن زيارة لوزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف إلى العاصمة التركية اليوم (الجمعة)، لبحث التعاون بين البلدين والتنسيق بشأن الوضع في سوريا، وقبله اجتماع الرئيس التركي رجب طيب إردوغان مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين في سان بطرسبرغ بعد أشهر من التوتر، وما نجم عنه من حزمة قرارات تعاون تخص سوريا إلى حد كبير؛ بسيناريو قيام تحالف تركي – روسي – إيراني إلى الواجهة.

وكانت أوساط روسية قد روجت لاحتمال قيام مثل هذا التحالف فيما يتعلق بالأزمة السورية عقب اتصال الرئيس الإيراني حسن روحاني بنظيره التركي في 18 يوليو (تموز) الماضي، أعرب خلاله الرئيس إردوغان عن التطلع إلى التعاون والتنسيق مع إيران بشأن الوضع في سوريا.

وأمس، عقدت «آلية التنسيق» التركية – الروسية التي تقرر إنشاؤها خلال قمة إردوغان – بوتين، أول اجتماع لها في سان بطرسبرغ.

وتزامنًا مع ذلك، أكد وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، استعداد بلاده لدراسة إمكانية شن عملية عسكرية مشتركة مع روسيا ضد تنظيم داعش. وترغب أنقرة أن تتعامل موسكو مع منظمة حزب العمال الكردستاني في تركيا، وحزب الاتحاد الوطني الديمقراطي الكردي وذراعه العسكرية «وحدات حماية الشعب» الكردية في شمال سوريا بشكل خاص، على أنهما امتداد لـ«العمال الكردستاني» وأنهما منظمتان إرهابيتان كما تصنفهما تركيا، وألا تفرق بينهما وبين «داعش».

وفي السياق ذاته، بدا أن هناك تنازلات في حدود معينة ستقدمها أنقرة فيما يتعلق بالنظام السوري، إذ نقلت وسائل إعلام تركية عن سفير تركيا في موسكو أومين ياردم، أن «أنقرة تفكر في إمكانية مشاركة النظام السوري في مباحثات السلام».

* المصدر: “الشرق الأوسط”

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة