بيلوسي: ترامب أقر بأفعال ترقى للرشوة في تحقيق أوكرانيا

2019-11-14T22:38:57+02:00
2019-11-14T22:39:02+02:00
عربي ودولي
فريق التحرير14 نوفمبر 2019آخر تحديث : منذ شهرين
 - حرية برس Horrya press
رئيسة مجلس النواب الأميركي نانسي بيلوسي خلال الاعلان عن فتح تحقيق رسمي يهدف إلى عزل ترامب، في واشنطن الإثنين 24 أيلول/سبتمبر 2019 – أ ف ب

قالت رئيسة مجلس النواب الأمريكي نانسي بيلوسي اليوم الخميس إن الرئيس دونالد ترامب أقر بالقيام بأفعال ترقى إلى حد الرشوة في فضيحة أوكرانيا محور التحقيق الذي يقوده الديمقراطيون لمساءلة ترامب.

وقالت بيلوسي في مؤتمر صحفي ”الرشوة هي منح أو حجب مساعدات عسكرية في مقابل تصريح علني بشأن تحقيق مزيف في الانتخابات. هذه رشوة. ما أقر به الرئيس ويقول إنه مثالي، أقول أنا إنه خطأ محض. إنها رشوة“.

ويحقق الديمقراطيون فيما إذا كان ترامب أساء استغلال سلطات منصبه بحجب مساعدات أمنية لأوكرانيا بقيمة 391 مليون دولار كوسيلة للضغط عليها لإجراء التحقيقات التي تصب في صالحه. وقدمت الأموال لكييف في وقت لاحق. وكان الكونجرس قد أقر المبلغ لمساعدة أوكرانيا على محاربة الانفصاليين الذين تدعمهم روسيا في الجزء الشرقي من البلاد.

وأدلت بيلوسي بتصريحاتها بعد يوم من بدء أول جلسات علنية في تحقيق المساءلة بمجلس النواب الذي يقوده الديمقراطيون، والذي أعلنت بيلوسي عنه في سبتمبر أيلول. ومن المقرر أن تدلي شخصية محورية أخرى هي السفيرة الأمريكية السابقة لكييف ماري يوفانوفيتش بشهادتها يوم الجمعة.

وإذا وافق مجلس النواب على توجيه اتهامات رسمية لترامب، فسيجري مجلس الشيوخ عندئذ محاكمة لتحديد إن كان ينبغي إدانته بالتهم وعزله من منصبه. ولم يبد الجمهوريون الذين يسيطرون على مجلس الشيوخ أي تأييد يذكر لعزل ترامب.

ويركز التحقيق على مكالمة هاتفية بتاريخ 25 يوليو تموز طلب فيها ترامب من الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي فتح تحقيق فساد مع بايدن وابنه هنتر وفي أمر نظرية لا تستند إلى أساس بأن أوكرانيا وليست روسيا، هي التي تدخلت في الانتخابات الأمريكية عام 2016. وعمل هنتر بايدن في مجلس إدارة شركة بوريسما الأوكرانية.

وقارنت بيلوسي تصرفات ترامب بأفعال الرئيس الأسبق ريتشارد نيكسون في فضيحة ووترجيت التي أدت لأن يكون الرئيس الأمريكي الوحيد الذي يستقيل من منصبه في عام 1974.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة