غضب في لبنان بعد مقتل أحد المحتجين برصاص الجيش

2019-11-13T21:09:13+02:00
2019-11-13T21:13:28+02:00
عربي ودولي
فريق التحرير13 نوفمبر 2019آخر تحديث : منذ سنة واحدة
207c964e6df1c1d0aa409c6002896e773afc150e - حرية برس Horrya press
عسكريون يعملون في 13 تشرين الثاني/نوفمبر 2019، على تثبيت عوائق حديدية وسياج شائك حاول متظاهرون إزالتهم من محلة الصياد على الطريق المؤدي إلى منطقة بعبدا حيث القصر الرئاسي، في إطار احتجاجات على مواقف أدلى بها الرئيس ميشال عون. أ ف ب

حرية برس:

يواصل المحتجون اللبنانيون قطع الطرق الرئيسية في لبنان، بعد مقتل أحد المحتجين برصاص الجيش اللبناني قرب بيروت.

وأثار مقتل أحد المحتجين ويدعى “علاء أبو الفخر” في منطقة خلدة قرب بيروت برصاص أحد عناصر الجيش اللبناني، غضب الشارع اللبناني الذي أكد على مواصلة قطع الطرقات على خلفية خطاب رئيس لبنان ميشيل عون أمس الثلاثاء.

ودعا نشطاء لبنانيون إلى إغلاق جميع الطرقات، كما اعتصم المئات المحتجين في منطقة بعبدا قرب القصر الرئاسي، مطالبين باستقالة الرئيس.

وكانت قيادة الجيش اللبناني قد أصدرت بياناً اليوم الأربعاء، أوضحت فيه أنه “أثناء مرور آلية عسكرية تابعة للجيش في محلة خلدة، صادفت مجموعة من المتظاهرين تقوم بقطع الطريق فحصل تلاسن وتدافع مع العسكريين مما اضطر أحد العناصر إلى إطلاق النار لتفريقهم ما أدى إلى إصابة أحد الأشخاص” على حد زعمها.

وأضاف البيان أن قيادة الجيش باشرت “تحقيقاً بالموضوع بعد توقيف العسكري مطلق النار بإشارة القضاء المختص”.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة