مقتل متظاهر عراقي ومواجهات دامية في بغداد

2019-11-08T23:28:34+02:00
2019-11-08T23:28:40+02:00
عربي ودولي
فريق التحرير8 نوفمبر 2019آخر تحديث : منذ أسبوعين
download - حرية برس Horrya press
محتجون يركضون خلال مظاهرات ضد الحكومة في بغداد يوم الجمعة. رويترز.

اندلعت الاشتباكات مجددا بين قوات الأمن العراقية ومحتجين مناهضين للحكومة في بغداد يوم الجمعة مما أسفر عن مقتل شخص وذلك رغم دعوة للهدوء أطلقها أكبر مرجع شيعي بالبلاد في الوقت الذي تواجه فيه السلطات أكبر أزمة خلال سنوات.

وقالت رويترز إن قوات الأمن أطلقت الغاز المسيل للدموع وقنابل الصوت على حشود من المحتجين كانوا يضعون خوذات ودروعا في شارع رئيسي بوسط العاصمة مما أدى إلى تفرقهم وإصابة بعضهم.

وأضافت إن محتجا توفي إثر إصابته بقنبلة غاز أطلقت على رأسه مباشرة.

واندلعت الاحتجاجات في بغداد في الأول من أكتوبر تشرين الأول بسبب قلة فرص العمل وضعف الخدمات، وسرعان ما امتدت إلى المحافظات الجنوبية. وبدأت قوات الأمن في إطلاق الرصاص الحي لفض المظاهرات فور اندلاعها تقريبا وقُتل أكثر من 280 شخصا وفقا لأرقام الشرطة والمسعفين.

وقال المرجع الشيعي آية الله العظمى علي السيستاني، إن قوات الأمن مسؤولة عن أي تصعيد في العنف وحث الحكومة على الاستجابة لمطالب المحتجين في أسرع وقت.

ولا يتحدث السيستاني في الشأن السياسي إلا في أوقات الأزمات، ويتمتع بتأثير واسع في الرأي العام بالعراق ذي الأغلبية الشيعية.

وقال ممثل عن السيستاني في خطبة الجمعة بمدينة كربلاء ”المحافظة على سلمية الاحتجاجات بمختلف أشكالها تحظى بأهمية كبيرة، والمسؤولية الكبرى في ذلك تقع على عاتق القوات الأمنية بأن يتجنبوا استخدام العنف ولا سيما العنف المفرط في التعامل مع المحتجين السلميين فإنه لا مسوغ له ويؤدي إلى عواقب وخيمة“.

ولم تهدئ كلمات السيستاني المحتجين الذين ينظر بعضهم لرجل الدين الشيعي باعتباره جزءا من النظام السياسي والديني الذي يرونه سببا في معاناة الكثير من العراقيين.

والآن يطالب المحتجون، ومعظمهم من الشباب العاطل عن العمل، بإصلاحات في النظام السياسي والنخبة الحاكمة التي تهيمن على مؤسسات الدولة منذ الإطاحة بصدام حسين عام 2003.

وفي مدينة البصرة بجنوب البلاد، حيث قُتل أربعة أشخاص على الأقل حين فضت قوات الأمن اعتصاما يوم الجمعة، ذكرت الشرطة أن محاولة جديدة جرت لتفريق مئات المحتجين قرب مقر الحكومة المحلية.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة