اغتيال أحد قادة “المصالحات” شمالي حمص

2019-11-04T16:51:04+02:00
2019-11-04T16:51:11+02:00
أخبار سوريةمحليات
فريق التحرير4 نوفمبر 2019آخر تحديث : منذ أسبوعين
homs - حرية برس Horrya press
عبد الكريم الهاشم أحد قادة المصالحات في ريف حمص الشمالي – متداول

تلبيسة – حمص – حرية برس:

استفاق أهالي مدينة تلبيسة شمال حمص صباح اليوم الاثنين ، على أصوات مآذن المساجد تنعي المدعو تمام عبد الكريم الهاشم”، إثر تعرضه لعملية اغتيال من قبل مجهولين.

وتعد عملية الاغتيال هذه هي الأولى التي تستهدف قادة المصالحات في ريف حمص الشمالي.

وكان الهاشم من القادة الأمنيين وأحد أهم الأذرع الأمنية للمدعو “منهل الصلوح” قائد جيش التوحيد المنحل، والذي كان يعمل في ريفي حمص الشمالي وحماه الجنوبي.

ويُذكر أن الهاشم تعرض لعدة إصابات أثناء معارك سابقة مع قوات الأسد، كما أصيب إصابة بالغة بقدمه إثر الاقتتال الذي دار بين فصيل جيش التوحيد وفيلق حمص في قرية تيرمعلة منتصف العام 2015  بسبب خلاف شخصي بين قادة الفصليين آنذاك.

وقد قام بتسوية وضعه مع غالبية عناصر وقادة جيش التوحيد والذي كان تابعاً للشرطة الروسية لفترة لم تتجاوز  ستة أشهر في بداية مايسمى بـ”المصالحة” في مدينة تلبيسة بريف حمص الشمالي، لتقوم الأخيرة بسحب كافة البطاقات الأمنية التي سلمتها لعناصر التوحيد بعد انتهاء فترة الضمانة التي منحها الاحتلال الروسي للراغبين بالبقاء في المنطقة المذكورة.

والجدير بالذكر أن معظم قادة الفصائل الذين قاموا بتسوية أوضاعهم والبقاء في ريف حمص الشمالي تعرضوا للاعتقال من قبل قوات الأسد، بعدما نضموا إليها أو للفيلق الخامس.

يُشار إلى أن منطقة ريف حمص الشمالي تعرضت لحملة عسكرية برية وجوية من قبل الاحتلال الروسي وقوات الأسد استمرت لنحو شهرين، وانتهت بتوقيع اتفاقية بين الجانب الروسي من جهة وكتائب المعارضة من جهة أخرى، والتي تقضي بتسليم المنطقة لقوات الأسد وتهجير كل من يرفض تسوية وضعه إلى الشمال السوري بداية الشهر الخامس من العام الفائت.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *