آلاف اللبنانيين يتظاهرون في طرابلس مطالبين بالتغيير

2019-11-02T23:31:47+02:00
2019-11-03T00:49:19+02:00
عربي ودولي
فريق التحرير2 نوفمبر 2019آخر تحديث : منذ سنة واحدة
45839dbbe1a5417762a641b5b8427fc6b924f286 - حرية برس Horrya press
لبنانيون يتظاهرون ضد الطبقة الحاكمة في طرابلس في شمال لبنان في 2 تشرين الثاني/نوفمبر 2019. أ ف ب

احتشد آلاف المتظاهرين اللبنانيين مساء السبت في طرابلس، كبرى مدن شمال لبنان، بعد أن قدموا من مناطق لبنانية عدة في استمرار للحراك الاحتجاجي ضد الطبقة السياسية والفساد، وفق ما أفادت وكالة فرانس برس.

ومنذ 17 تشرين الأول/أكتوبر، تشهد البلاد احتجاجات غير مسبوقة عمّت كل المناطق اللبنانية مطالبة برحيل الطبقة السياسية برمّتها.

وتسبب الحراك الشعبي بشلل كامل في البلاد على مدى أسبوعين شمل إغلاق المصارف والمدارس والجامعات وقطع طرق رئيسية في مناطق عدة. لكن في الأيام الأخيرة، عادت الحياة إلى طبيعتها تدريجياً مع إعادة فتح المصارف وبعض المدارس أبوابها.

واستمرت التعبئة في مدينة طرابلس ذات الغالبية السنية، بينما تراجع زخمها في المناطق الأخرى لاسيما في بيروت.

وفيما تتنوع مطالب المتظاهرين بين منطقة وأخرى، إلا أن غالبيتهم ترى أن المرحلة المقبلة يجب أن تشمل تشكيل حكومة اختصاصيين، ثم إجراء انتخابات نيابية مبكرة وإقرار قوانين لاستعادة الأموال المنهوبة ومكافحة الفساد، بالإضافة إلى مطلب رئيسي هو رحيل الطبقة السياسية برمّتها.

على خطّ موازٍ، تجمّع مئات المتظاهرين في ساحة الشهداء في وسط بيروت سار عشرات منهم إلى مبنى المصرف المركزي في شارع الحمراء المجاور. وهتفوا بشعارات عدة بينها “لن ندفع ضرائب، اجعلوا المصارف تدفع”.

كذلك تظاهر مئات في مدينة صيدا جنوباً وفي البقاع شرقاً داعين إلى التغيير ومواصلة الحراك، بحسب ما أوردت الوكالة الوطنية للإعلام الرسمية.

في المقابل، خرجت تظاهرة دعماً للرئيس ميشال عون شارك فيها وزير الدفاع الياس بو صعب القريب من عون، على طريق القصر الجمهوري في منطقة بعبدا، شرق بيروت، وفق الوكالة.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة