أسرى من قوات النظام لدى تركيا.. وأميركا تعيد التموضع شرق الفرات

2019-10-31T15:56:33+02:00
2019-10-31T15:56:38+02:00
قضايا ساخنة
فريق التحرير31 أكتوبر 2019آخر تحديث : منذ 3 أسابيع
hasaka 5 e1572365284662 - حرية برس Horrya press
صورة متداولة لأسرى من قوات الأسد لدى الجيش الوطني السوري

ياسر محمد- حرية برس:

قالت وزارة الدفاع التركية إنها تتواصل مع الجانب الروسي لبحث تسليم أسرى يتبعون لقوات الأسد، فيما أعادت قوات أميركية تموضعها في مناطق جديدة في البادية السورية. 

وفي التفاصيل، قال وزير الدفاع التركي، خلوصي أكار، اليوم الخميس، إن بلاده تجري محادثات مع روسيا بشأن تسليم 18 فرداً يُعتقد أنهم من قوات نظام الأسد، وذلك بعد أسرهم قرب مدينة رأس العين بشمال سوريا. 

وكانت وزارة الدفاع التركية قالت يوم الثلاثاء إنه جرى احتجاز 18 فرداً قرب رأس العين في معارك “نبع السلام”، مضيفة أن القضية يجري تنسيقها مع مسؤولين روس. 

وقالت فصائل الجيش الوطني السوري المقاتل في “نبع السلام”، يوم الثلاثاء الفائت، إنها احتجزت عدداً من عناصر قوات النظام قرب تل الهوى في ريف رأس العين، ونشرت حسابات على مواقع التواصل صوراً ومقاطع فيديو تُظهر عملية أسر ضابط وعدة أفراد يتبعون لقوات الأسد. 

إلى ذلك، دعا وزير الدفاع التركي، خلوصي أكار، قوات بلاده المتواجدة في مدينة تل أبيض شمال سوريا، إلى التأهب والجاهزية التامة. 

جاء ذلك في خطابه للقوات المتواجدة في المدينة المذكورة، أثناء زيارة أجراها الليلة الماضية، إلى الحدود التركية السورية برفقة رئيس الأركان يشار غولر وقائد القوات البرية أوميت دوندار. 

وفي خطابه للقوات التركية المتواجدة في تل أبيض، قال أكار: “لم تستتب الأمور بعد هنا، ويمكن أن يحدث أي شيء في أي لحظة، وعليه ليكن الجميع على أهبة الاستعداد”. 

وبالفعل فإن العمليات العسكرية لم تنتهِ بعد في المنطقة، فقد سيطرت قوات “الجيش الوطني” على مزيد من القرى في محيط مدينة رأس العين، بعد يومٍ من انتهاء مهلة الـ 150 ساعة، التي من المقرّر أن تكون ميليشيا “وحدات حماية الشعب” (الكردية) انسحبت خلالها من المناطق المتّفق عليها بين روسيا وتركيا. 

وأعلن “الجيش الوطني” اليوم الخميس، أنّ مقاتليه انتزعوا السيطرة على قرى جديدة في محور رأس العين من ميليشيا “الوحدات”، وهي: “بيت الحواس، خربت جمو، بيت العلو، المحمودية، خربت فراج، القاسمية، بيت العبدة، كنبهر، الفيصلية، حمي عيشي، الحجي، بعيرير، المناجير، السفح، وتل العصافير”. 

وفي سياق قريب، قالت وكالة رويترز إن القوات الأمريكية نفذت دورية على الحدود السورية- التركية للمرة الأولى من نوعها، منذ القرار الأمريكي بالانسحاب من شمال شرقي سوريا. 

ونقلت الوكالة عن مصدر عسكري في ميليشيا “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد) اليوم الخميس، قوله إن سيارات مصفحة تحمل علم الولايات المتحدة شوهدت بالقرب من الحدود السورية- التركية. 

وقال ناشطون محليون، إن شاحنات تحمل غرفاً مسبقة الصنع ومدرعات ثقيلة تابعة للقوات الأمريكية، مرت صباح اليوم الخميس باتجاه منطقة الشهابات شمالي الصالحية بريف دير الزور الشمالي الشرقي، حيث بدأت بإنشاء قاعدة جديدة لها هناك. 

وبعد قراره بسحب قوات بلاده من سوريا، عاد الرئيس الأميركي دونالد ترامب للقول إنه سيبقي بعض تلك القوات لحماية حقول النفط في المنطقة، قائلاً إن أميركا يجب أن تأخذ “حصتها” من النفط السوري!. وهو ما أثار حفيظة الدول الفاعلة في الملف السوري، وخاصة روسيا التي اتهمت واشنطن باللصوصية!. 

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة