انتحار طفل سوري في ولاية تركية بسبب “العنصرية”

2019-10-05T17:07:36+02:00
2019-10-05T17:07:42+02:00
لاجئون
فريق التحرير5 أكتوبر 2019آخر تحديث : منذ شهرين
syrian 1 e1570284384235 - حرية برس Horrya press
الطفل السوري “وائل السعود” – متداول

حرية برس

عثر على طفل سوري أمس الجمعة، منتحراً على باب إحدى المقابر في ولاية كوجالي التركية.

وأفادت عدة مصادر محلية أن الطفل “وائل السعود” البالغ من العمر 9 سنوات، أقدم على شنق نفسه على باب مقبرة في قضاء كارتبه في ولاية كوجالي.

وقد أقدم الطفل على الانتحار بسبب تعرضه المستمر للتمييز العنصري من قبل مدرسه والتنمر من زملائه في المدرسة، على الرغم من تفوقه الدراسي.

وكانت السلطات التركية قد نقلت جثة الطفل إلى المشرحة فور وصولها للموقع، وبدأت بإجراء التحقيقات والتوصل إلى دوافع الانتحار.

يُذكر أن طفلة سورية تبلغ من العمر 9 أعوام، أقدمت هي الأخرى على شنق نفسها في نيسان/أبريل الماضي، بسبب تعرضها للتنمر في المدرسة.

ويتعرض بعض الأطفال السوريون في دول اللجوء من عدم تقبلهم من قبل الآخرين والتنمر من قبل أقرانهم في المدارس والمجتمعات الجديدة التي أجبروا على اللجوء إليها نتيجة الحرب في سوريا، والتي انعكست بشكل سلبية على نفسية الأطفال الذين أصبحوا يتخوفون من الاختلاط في هذه الدول، أو أصابهم الإحباط والاكتئاب والذي يدفعهم إلى محاولات انتحار.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة