مؤتمر للمعارضة التركية وتصريحات للحكومة حول اللاجئين السوريين

2019-09-04T23:40:56+02:00
2019-09-04T23:41:02+02:00
قضايا ساخنة
فريق التحرير4 سبتمبر 2019آخر تحديث : منذ شهرين
1033001280 - حرية برس Horrya press
زعيم حزب الشعب الجمهوري كمال كليتشدار أوغلو يصافح زعيمة حزب الجيد ميرال أكشينار – DHA

ياسر محمد- حرية برس:

يبدو أن ملف اللاجئين السوريين في تركيا لن يُغلق بعدما فُتح على مصراعيه مؤخراً، وأن الأمور لن تسير بسهولة كما في السابق، خصوصاً مع الضغوط التي تمارسها المعارضة والشارع التركي على الحكومة، كما أن الملف يزداد تعقيداً مع احتمال موجة نزوح كبيرة من إدلب من جراء الهجمة الروسية الوحشية على المحافظة، وعجز تركيا -الضامن الآخر لاتفاق إدلب- عن إيقاف تمدد النظام والروس، وحماية المدنيين الذين نزح أكثر من مليون منهم باتجاه المناطق الحدودية مع تركيا.

وفي آخر مستجدات القضية، جدد رئيس حزب الشعب الجهوري المعارض، كمال كيلشدار أوغلو، دعوته إلى تنظيم مؤتمر في إسطنبول، في 28 من أيلول الحالي، لبحث المسألة السورية وقضية اللاجئين بمشاركة جميع الأطراف المعنية.

وقال مصدر من الحزب لصحيفة “خبر ترك” التركية، أمس الثلاثاء، إن “الاجتماع كان مخططاً له، لكن تأجيل انعقاده جاء بسبب انتخابات بلدية إسطنبول في 23 من تموز”، وفق ما نقلت صحيفة “عنب بلدي”.

ونقلت الصحيفة عن المصدر أن المؤتمر سيناقش قضية اللاجئين السوريين، كواحدة من ضمن خمس قضايا أبرزها: “الوضع الراهن، وتطورات إدلب، والبحث في كيفية إنهاء سنوات الصراع في المنطقة”.

وعن المدعوين للمؤتمر، قال المصدر إنهم “جميع أصحاب المصلحة والأطراف الإيجابية الذين سيسهمون بشكل إيجابي وفاعل في حل الأزمة السورية”، موضحاً أنه سيضم أطرافاً من النظام والمعارضة، ولن يمنح حزب الاتحاد الديمقراطي (الكردي) وذراعه العسكرية “وحدات حماية الشعب” فرصة للمشاركة.

وأضاف المصدر أن المؤتمر سيدعو المسؤولين المحليين في البلدات والمدن المتضررة، إضافة إلى أكاديميين وخبراء وصحفيين.

ولطالما دعا حزب الشعب الجمهوري، أكبر أحزاب المعارضة، إلى إعادة العلاقات التركية مع نظام الأسد، معرباً عن اعتراضه على كل سياسات حزب العدالة والتنمية الحاكم فيما يخص القضية السورية.

من جهة أخرى، وحسماً للجدل والتساؤلات عن تصرف تركيا حيال موجة نزوح جديدة محتملة من إدلب، أعلن نائب وزير الداخلية التركية إسماعيل تشاتقلي، اليوم الأربعاء، أنّ استراتيجية بلاده الأساسية هي استقبال أي موجة نزوح محتملة من إدلب، خارج الحدود التركية، مشدّداً في الوقت ذاته أنّ بلاده تسعى للحيلولة دون وقوع مأساة إنسانية أكبر.

وردّاً على سؤال فيما إن كانت الداخلية التركية اتخذت تدابير لازمة للتعامل مع موجة نزوح من إدلب في حال وقعت، أجاب تشاتقلي بأنّ “استراتيجيتنا الأساسية هي استقبال أي موجة هجرة جديدة خارج حدودنا في جميع الظروف، واستعدادات وحداتنا المعنية هي أيضاً في هذا الاتجاه”، حسبما نقلت وكالة الأناضول.

وأشار إلى أن المؤسسات التركية المعنية قامت باستعداداتها ووضعت خططها للتعامل مع موجات الهجرة المحتملة، وهي تدرك مدى جدية الوضع في المنطقة.

لكن المسؤول التركي لم يفصح عن خطة التعامل ما يطرح تساؤلات جدية خاصة أن أوروبا تخشى من موجة جديدة للاجئين على غرار 2015 و2016. ومن جهة أخرى يمكن تفسيرها على أن تركيا تعتزم نقل موجات اللاجئين إلى المنطقة الآمنة في شرق الفرات داخل الحدود السورية والتي تعمل على إنهائها بتفاهمات مع الجانب الأميركي.

يذكر أن اليونان شهدت وصول أكثر من 500 لاجئ يوم الخميس الماضي تزامناً مع مظاهرات لسوريين على الحدود التركية، فيما اعتبرته اليونان والأوربيين تهديداً تركياً بإعادة فتح طريق البحر أمام السوريين في حال انهار اتفاق إدلب.

وتضم محافظة إدلب نحو 4 ملايين مدني من سكانها الأصليين والمُهجرين إليها من مناطق “المصالحات”، نزح أكثر من مليون منهم مؤخراً من جنوبها إلى المناطق المتاخمة للحدود التركية من جراء هجوم النظام وروسيا على ريف حماة الشمالي وإدلب الجنوبي واحتلال عدة مدن وبلدات استراتيجية، وما زال آلاف من هؤلاء النازحين الجدد يفتقد أدنى مقومات العيش ويجهل مصيره أو إلى أين يتجه!.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة