إسرائيل تعتقل (2320) طفلاً فلسطينياً في 10 أشهر

فريق التحرير6 أغسطس 2016آخر تحديث : منذ 4 سنوات

اعتقال طفل فلسطيني فلسطين
رام الله – الأناضول:

اعتقل الجيش الإسرائيلي 2320 طفلاً فلسطينياً تتراوح أعمارهم ما بين 11-18عاماً، منذ الأول من تشرين أول/ أكتوبر من العام الماضي، لا يزال منهم نحو (400) طفل يقبعون في السجون.

وقال رئيس وحدة الدراسات والتوثيق في هيئة شؤون الأسرى والمحررين (حكومية)، عبد الناصر فروانة، في بيان وصل وكالة الأناضول نسخة عنه اليوم السبت:”إن اعتقال الأطفال، ذكورا وإناثا، شهد ارتفاعاً مضطرداً منذ اندلاع “انتفاضة القدس”، منذ الأول من تشرين أول/أكتوبر من العام الماضي.

وأضاف فروانة: “أن الخط البياني لاعتقال الأطفال قد سار بشكل تصاعدي منذ العام 2011، وأن زيادة نسبة الاعتقالات السنوية تشكل خطرا حقيقياً على مستقبل الطفولة الفلسطينية”.
وبيّن أن “الخطورة ليست فقط في حجم الاعتقالات وارتفاع أعداد المعتقلين من الأطفال فحسب، وإنما أيضا في حجم الانتهاكات وفظاعة الجرائم التي تصاحبها وتتبعها”.
وذكر أن الوقائع مريرة والشهادات التي تصل لهيئة الأسرى من السجون “فظيعة”، وأن جميع من مرّوا بتجربة الاعتقال من الأطفال كانوا قد تعرضوا لشكل أو أكثر من أشكال التعذيب الجسدي أو النفسي والمعاملة المهينة، بحسب البيان.
وقال فروانة:”إن ما يحدث للأطفال المعتقلين يجري بمباركة الجهات السياسية والتشريعية والقضائية، مما يعني استمرار المأساة، واتساع حجم الانتهاكات والجرائم بحق الأطفال الفلسطينيين”.
وعدّ رئيس وحدة الدراسات بهيئة الأسرى، القانون الإسرائيلي الأخير، الذي يجيز محاكمة أطفال تقل أعمارهم عن الـ14 سنة، بالسجن الفعلي، بأنه “امتداد للسلوك الإسرائيلي الشاذ مع الأطفال خلال السنوات الأخيرة، وتجسيدا للتوجهات الإسرائيلية ويندرج في سياق الاستهداف الإسرائيلي المتصاعد للأطفال الفلسطينيين في إطار سياسة ممنهجة يشارك في ترجمتها كافة المستويات في إسرائيل”.
ودعا فروانة إلى التحرك الجاد والفعلي لإنقاذ الأطفال الفلسطينيين من خطر الاعتقالات وما يصاحبها من إجراءاتها وما يسببه ذلك من آثار وخيمة على واقع ومستقبل الطفولة الفلسطينية، وفق قوله.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة