مجزرة في غارة روسية على مستشفى في ملس بإدلب وداعش يتراجع في منبج

فريق التحرير6 أغسطس 2016آخر تحديث : منذ 4 سنوات
edleb  - حرية برس Horrya press


إدلب – حلب – حرية برس:

استشهد 13 مدنياً بينهم أطفال في غارة جوية للطيران الروسي استهدفت بلدة ملس في ريف إدلب شمال غرب البلاد اليوم السبت.

وأفاد مراسل “حرية برس” في إدلب أن الغارة استهدفت محيط مستشفى في بلدة ملس التي تبعد نحو 15 كيلومترا عن مدينة إدلب، وأن القصف أسفر عن خروج المستشفى عن الخدمة جراء الدمار الكبير الذي أصابه فيما جرح عشرات من المدنيين وطال الدمار منازلاً للمدنيين في الأحياء السكنية بجوار المستشفى.

وفي منبج بسطت ميليشيا “قوات سوريا الديمقراطية” سيطرتها على مزيد من المناطق في منبج بعد انسحابات متتالية نفذها عناصر تنظيم الدولة الإسلامية “داعش” جراء القصف الجوي المكثف من قبل طيران التحالف الدولي.

وأكد مراسل “حرية برس” في شمال حلب أن مدينة منبج باتت في معظمها تحت سيطرة مقاتلي ميليشيا “قوات سوريا الديمقراطية” باستثناء بعض الأحياء في وسط وشمال المدينة حيث يتحصن مقاتلو داعش”.

وقال شرفان درويش المتحدث الرسمي باسم المجلس العسكري في منبج المتحالف مع ميليشيا “قوات سوريا الديمقراطية” في تصريح لوكالة “لرويترز” إن “المعارك ما زالت مستمرة لكن 90 بالمئة من المدينة أصبحت خالية من الدولة الإسلامية”.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة