“الشرعية” تحمل الإمارات مسؤولية الانقلاب وانفصاليو عدن يطالبون الرياض بالاعتراف بهم

فريق التحرير15 أغسطس 2019آخر تحديث : منذ شهر واحد
YEMEN AADAN - حرية برس Horrya press
قوات تابعة للمجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم من الإمارات بعد السيطرة على عدن – رويترز

حرية برس:

حملت الحكومة اليمنية “المجلس الانتقالي الجنوبي” والإمارات مسؤولية ” الانقلاب” على الشرعية في العاصمة المؤقتة عدن.

وطالبت الخارجية اليمنية، الإمارات بسحب ووقف دعمها العسكري لتلك “المجموعات المتمردة بشكل كامل وفوري”.

وقالت الخارجية في بيان لها اليوم الخميس، إن تحالف دعم الشرعية، بقيادة السعودية، قد جاء في الأساس استجابة لدعوة من الرئيس عبد ربه منصور هادي للعاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز، استنادًا إلى القانون الدولي وميثاق الأمم المتحدة لحماية اليمن من الانقلاب الحوثي المدعوم من إيران.

وأضافت أن ما تعرضت له عدن خلال الأيام الماضية هو “انقلاب على الشرعية” بما يخالف بشكل صريح وواضح السبب الذي دعي من أجله التحالف، الذي تشارك فيه الإمارات.

وفي الأثناء طالب المتحدث باسم المجلس الانتقالي الجنوبي في اليمن، صالح النود، السعودية بالاعتراف بحركته الداعية لانفصال الجنوب وإقصاء حزب الإصلاح الإسلامي، في حال كانت تسعى للانتصار على ميليشيات الحوثي.

وفي مقابلة مع رويترز، قال صالح النود، إن “التخلي عن السيطرة على عدن ليس مطروحا على المائدة في الوقت الحالي”، مضيفا “نحن هناك باقون لكننا باقون لسبب إيجابي: صونا للاستقرار”.

ووجه النود رسالة لولي العهد السعودي محمد بن سلمان ،مفادها: “إذا كنت تريد فعلا الانتصار في الحرب فقد كان الجنوبيون شركاء ذوي مصداقية وبرهنوا على أن بإمكانهم التواصل بشكل بناء… لكنهم يحتاجون في المقابل الحفاظ على الجنوب نظيفا من هؤلاء المسؤولين الفاسدين المنتسبين للإصلاح”.

وقال النود إن عملية السلام التي تقودها الأمم المتحدة متأخرة كثيرا ومن الضروري أن تلحق بالتطورات.

وكان الانفصاليون، الذين يتمتعون بدعم الإمارات العضو بالتحالف العربي، قد سيطروا على عدن المقر المؤقت للحكومة اليمنية المدعومة من السعودية، في مطلع الأسبوع بالاستيلاء على القواعد العسكرية التابعة للحكومة.

المصدروكالات
رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة