إيران تعتبر معارك حلب مبشرة بنصر نهائي وتعترف بمقتل قائد من مرتزقة “فاطميون”

2016-08-05T03:35:47+03:00
2016-08-05T05:16:56+03:00
أخبار سورية
فريق التحرير5 أغسطس 2016آخر تحديث : منذ 4 سنوات

هدية عباس في لقائها علاء الدين بروجردي.jpg1 (2)
دمشق – حرية برس:

قال علاء الدين بروجردي رئيس لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في مجلس الشورى الإيراني إن النصر النهائي سيكون في معركة حلب.
وجاءت تصريحات بروجردي خلال لقائه في دمشق مع هدية عباس رئيسة مجلس الشعب التابع لنظام الأسد، التي أعربت بدورها عن “تقديرها لمواقف إيران” مضيفة أن “الدماء السورية التي امتزجت بدماء الأشقاء من إيران ولبنان والأصدقاء من روسيا تمثل دليلاً حاسماً على وحدة المعركة والمصير” في إشارة إلى الدعم العسكري الإيراني والروسي لنظام الأسد في مواجهة الثوار إلى جانب الدور القتالي لحزب الله اللبناني.

وأضاف بروجردي أن العلاقات بين البلدين “غير قابلة للانفكاك” معتبرا أن معارك حلب “تبشر بالنصر الكبير والنهائي” وفق قوله، واصفا بشار الأسد بأنه “كان وما زال الحامي للشعب السوري” معبراً عن “فخره بصموده خلال سنوات الحرب على سوريا التي تستهدف محور المقاومة” حسب تعبيره.
وفي سياق متصل أفادت وسائل إعلام إيرانية بمقتل قائد ميداني إيراني وعضو آخر من قوات التعبئة المعروفة بـالباسيج خلال معارك في سوريا.
وأوضحت المصادر ذاتها أن صادق محمد زادة -وهو أحد قادة اللواء المعروف باسم “فاطميون”- قتل في معارك قرب حماة .
وأضافت أن محمد حسن قاسمي -وهو أحد أفراد قوات الباسيج- قتل خلال ما وصفته بالدفاع عن حرم السيدة زينب بسوريا، وبهذا يرتفع عدد قتلى العسكريين الإيرانيين في سوريا إلى 295 شخصا منذ أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة