الأمم المتحدة: جهود مساعدة المحاصرين في سوريا “تبعث على الإحباط”

فريق التحرير5 أغسطس 2016آخر تحديث : منذ 4 سنوات
قافلة مساعدات إلى الغوطة الشرقية - أرشيف
قافلة مساعدات إلى الغوطة الشرقية – أرشيف

عبر يان إيغلاند، مستشار الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية، عن إحباطه بسبب عدم قدرة الأمم المتحدة على إيصال المساعدات إلى المحاصرين في سوريا، واصفاً الجهود الرامية لتخفيف معاناة المحاصرين في مختلف المناطق السورية بأنها “تبعث على الإحباط بدرجة كبيرة”.
وقال إيغلاند في تصريح لبي بي سي إن جهود المنظمة أسفرت عن توصيل مساعدات إلى 4 من بين 18 منطقة محاصرة كان يستهدف توصيل مساعدات إليها في يوليو/تموز.
وأكد إيغلاند على أن الأمم المتحدة مستعدة لإرسال مساعدات إلى المدينة التي تشهد معارك شرسة بمجرد توقف القتال.
وشدد على ضرورة توصيل المساعدات إلى حلب بصورة ملحة.
وأعربت الأمم المتحدة عن أملها في أن يتسنى توصيل مساعدات إنسانية إلى مدينة حلب السورية في الأيام القليلة المقبلة.
وقال رمزي عز الدين رمزي، نائب المبعوث الخاص: “نعتقد أنه لا توجد مصلحة لأحد في تفاقم الوضع العسكري في حلب بصورة تعيق المساعدات الإنسانية وتعيق فرص التوصل إلى حل سياسي.”
وأضاف: “حلب مهمة جدا ونريد شيئا في حلب، سريعا جدا، واعتقد أنه لا تزال فرصة لذلك خلال الأيام المقبلة”.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة