مجزرة بحق مدنيين في أورم الجوز وخسائر لقوات الأسد في حماة

فريق التحرير22 يوليو 2019آخر تحديث : منذ 3 أشهر
67393400 2290805334351843 1080629907865731072 n - حرية برس Horrya press
متطوع من الدفاع المدني يحمل طفلة من ضحايا مجزرة أورم الجوز يوم الأحد 21 يوليو 2019 – الدفاع المدني السوري

إدلب، حماة – حرية برس:

ارتفعت حصيلة شهداء مجزرة بلدة أورم الجوز في إدلب إلى 12 شهيداً، في وقت تستمر قوات الأسد بتكبد خسائر على جبهات ريف حماة الشمالي.

وفي التفاصيل؛ استشهد 12 مدنياً وأصيب 22 آخرون بجروح بعد شن طائرة حربية غارة استهدفت مسجداً وبيوتا سكنية وسط بلدة أورم الجوز غربي محافظة إدلب.

وأفاد مراسل “حرية برس” في إدلب أن طائرات الأسد الحربية شنت عدة غارات على على مدينة سراقب وبلدات أورم الجوز وكفروما ومعرشورين، ما أسفر عن استشهاد أربعة مدنيين بينهم طفل في كفروما، وإصابة عشرات بجروح في هذه المناطق تسعة منهم في سراقب، كذلك استهدفت الغارات قرى وبلدات كرسعة، الشيخ مصطفى، معرة حرمة، والنقير في الريف الجنوبي.

هذا وقد تعرضت مدينة كفرنبل لقصف عنيف ومتواصل بالبراميل المتفجرة والألغام البحرية من قبل طيران الأسد المروحي، في الحملة الشرسة التي تتعرض لها قرى وبلدات ريف إدلب وحماة.

وفي حماة؛ أعلنت فصائل الثوار تدمير دبابة وعربة “فوزديكا” وقتل نحو 20 من مليشيات الأسد في هجوم خاطف على محور القصابية شمالي المحافظة.

وقالت “الجبهة الوطنية للتحرير” في بيان لاحق إنها دمرت سيارة تنقل جنوداً على محور السرمانية وقاعدة إطلاق صواريخ لقوات الأسد على جبهة الحماميات في ريف حماة.

وتشن قوات الأسد ومليشياته بدعم روسي إيراني منذ نيسان/أبريل الفائت أعنف حملة عدوانية على المناطق المحررة في محافظتي حماة وإدلب، وقد أسفرت الحملة عن استشهاد أكثر من 900 مدني وإصابة مئات، فضلاً عن نزوح أكثر من 600 ألف من بيوتهم نحو المناطق الحدودية مع تركيا.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة