“ظريف” يدعو إلى الحذر وسط تصاعد التوتر في منطقة الخليج

فريق التحرير21 يوليو 2019آخر تحديث : منذ 8 أشهر
jawad  - حرية برس Horrya press
محمد جواد ظريف وزير الخارجية الايراني – أرشيف

علق وزير الخارجية الإيراني “محمد جواد ظريف” اليوم الأحد، على حادثة احتجاز ناقلة النفط البريطانية قائلاً: إن ”الحذر وبعد النظر هما السبيل الوحيد لتهدئة التوتر بين بلاده وبريطانيا بعد احتجاز طهران لناقلة ترفع العلم البريطاني”.

وغرد على موقع تويتر: ”بعد فشله في جذب (دونالد ترامب) إلى حرب القرن وخشية انهيار فريقه، يسمم جون بولتون أفكار المملكة المتحدة أملا في جرها إلى مستنقع”.

في السياق نفسه صرح وزير النفط الإيراني “بيجن زنغنه” اليوم الأحد، أن صادرات إيران من الخام لم تتأثر حتى الآن بحوادث الناقلات الأخيرة في الخليج.

ونقل موقع معلومات وزارة النفط الإيرانية عن “زنغنه” قوله: إن “ناقلات النفط وصادرات النفط هي إحدى المسائل التي لدينا قيود فيها، والولايات المتحدة وحلفاؤها تسببوا في قيود لنا وينبغي أن نكون حذرين”.

وكانت بريطانيا قد وصفت احتجاز إيران للناقلة ”ستينا إمبيرو“ في الخليج يوم الجمعة بأنه عمل عدائي، رافضة توضيح طهران بأنها احتجزت الناقلة بسبب ضلوعها في حادث، فيما دعت فرنسا وألمانيا السبت السلطات الإيرانية إلى الإفراج بلا تأخير عن الناقلة، ورأت برلين أن احتجازها يشكل تصعيداً إضافياً لوضع متوتر أصلاً.

يشار إلى أن إيران قد احنجزت الناقلة قبالة مرفأ بندر عباس، في خطوة بررتها السلطات الإيرانية بأن السفينة لم تستجب لنداءات استغاثة وأطفأت أجهزة إرسالها بعد اصطدامها بسفينة صيد، فيما أعلنت لندن من جهتها أن إيران احتجزت ناقلتين في الخليج، غير أن الشركة المالكة لناقلة النفط الثانية “مصدر” التي ترفع علم ليبيريا، أعلنت الإفراج عن السفينة بعدما دخلها مسلحون لبعض الوقت.

المصدروكالات
رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة