الداخلية التركية تتحدث عن قرارات جديدة بشأن السوريين

لاجئون
فريق التحرير13 يوليو 2019آخر تحديث : منذ 12 شهر
turk - حرية برس Horrya press
جانب من اجتماع وزير الداخلية التركي سليمان صويلو مع الصحفيين السوريين- عدسة أمجد الساري- حرية يرس©

إسطنبول- أمجد الساري- حرية برس:

قال وزير الداخلية التركي “سليمان صويلو” إن قانون الشركات الأجنبية في تركيا (خمسة موظفين أتراك مقابل موظف واحد سوري) لن يتم تطبيقه على السوريين.

جاء ذلك خلال اجتماع عقده “صويلو”، اليوم السبت، مع عدد من الصحفيين والإعلاميين العرب وممثلين عن المؤسسات الإعلامية السورية في مدينة إسطنبول التركية.

وشدد” صويلو” في الاجتماع على ضرورة التزام السوريين بالقوانين وعدم خرقها، مشيراً إلى وجود أماكن عمل غير مرخصة في مدينة إسطنبول، وأضاف: “وهذا مخالف للقانون وهجوم علينا واستغلال”، على حد تعبيره.

ولفت إلى أن جميع السوريين الذين سجلوا على بطاقة الحماية المؤقتة (الكيملك) في ولايات خارج إسطنبول، سيتم إعادتهم إلى ولاياتهم لأن “إسطنبول لم تعد تحتمل”، منوهاً إلى أنه لا يوجد ترحيل إلى سوريا، مستثنياً من يفتعل المشاكل.

وأشار “صويلو” إلى أن الوزارة سوف تتبع سياسات جديدة لإدارة ملف الأشخاص الذين يحملون إقامات قصيرة الأمد، لمعرفة أين يقيمون ومن أين يكسبون أموالهم، مضيفاً أن من يحمل إقامة عمل لن يواجه أي مشاكل، كما سيتم منح إذونات عمل لأصحاب المحلات الصغيرة في إسطنبول خلال ثلاثة أشهر.

وأضاف أنه يوجد في تركيا 3 مليون و650 ألف سوري تحت الحماية المؤقتة، في حين يبلغ عدد السوريين الفعلي في تركيا أكثر من ٥ ملايين، لافتاًإلى وجود مشاكل عدة يعملون على حلها، منها التهريب والهجرة المنظمة والحماية المؤقتة، حيث تم ضبط 152 ألف مهاجر غير شرعي منذ بداية العام الحالي.

turk4 - حرية برس Horrya press
جانب من اجتماع وزير الداخلية التركي سليمان صويلو مع الصحفيين السوريين- عدسة أمجد الساري- حرية يرس©

ومن جهته قال مدير عام دائرة الهجرة في تركيا، “عبدالله أيازي”، إن تركيا واجهت حالة هجرة غير مسبوقة، مؤكداً على أن دائرة الهجرة أدارت هذا الملف بشكل جيد وستعمل ما بوسعها ليعيش السوريين بسلام في تركيا.

وأضاف “هناك من يحاول استغلال هذه الفترة لبث الفتن وزعزعة الاستقرار ويجب علينا إغلاق الأبواب في وجه هؤلاء، داعياً كافة وسائل الإعلام إلى الابتعاد عن نشر الأخبار الكاذبة التي يبثها بعض الأشخاص من أصحاب الفتن.

وبدوره قال والي مدينة إسطنبول، “علي يرلي كايا”، إن السوريين الذين يملكون إقامات في إسطنبول بلغ عددهم 514 ألف شخص بينما يتواجد في إسطنبول أكثر من مليون و 64 ألف لاجئ، مشيراً إلى أن هذا الأمر أثر بشكل سلبي على المواطنين الأتراك، وتسبب في ازدياد نسبة البطالة بسبب المنافسة في العمل.

وأضاف “أعدنا خلال هذا العام أكثر من 15 ألف مهاجر غير شرعي إلى بلدانهم، وسنعمل على ترحيل جميع المهاجرين غير الشرعيين من إسطنبول”.

من الجدير بالذكر أن عدد اللاجئين السوريين المسجلين الموجودين في تركيا بلغ 3 ملايين و597 ألف شخص، بحسب إحصائية أصدرتها دائرة الهجرة، وتحاول الحكومة التركية دمج السوريين في المجتمع التركي عن طريق إدخال الطلاب السوريين إلى المدارس التركية، وتجنيس السوريين من أصحاب الكفاءات والشهادات، بالإضافة إلى الأشخاص الذين تجاوزت مدة إقامتهم في تركيا خمس سنوات.
رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة