شهيدان من الجيش الحر باشتباكات مع قوات الأسد شرق حلب

فريق التحرير3 يوليو 2019آخر تحديث : منذ سنة واحدة
52350909 1121415834686118 2259655931639889920 n copy - حرية برس Horrya press
مقاتلون من الجيش الوطني السوري شرقي حلب – أرشيف حرية برس©

حسن الأسمر – حلب – حرية برس:

استشهد مقاتلان من الجيش الوطني السوري مساء الثلاثاء في أثناء التصدي لمحاولة تسلل نفذتها قوات الأسد في قرية “الدغلباش” الملاصقة لمدينة الباب شرقي محافظة حلب.

وقال الرائد “شادي أبو يزن” وهو قيادي في فرقة الحمزة لحرية برس إن “عنصرين من فرقة الحمزة التابعة للجيش الوطني السوري استشهدا أثناء صد محاولة تسلل عنيفة من قبل نظام الأسد والميلشيات الإنفصالية (وحدات حماية الشعب) المساندة له ضمن نقاط الرباط في قرية “الدغلباش” بالقرب من مدينة الباب شرقي حلب، موضحاً أنه تم استهداف النقاط بقذائف المدفعية من قبل نظام “الأسد” والميلشيات الإنفصالية “قسد” المساندة له.

وأشار القيادي إلى أن قواتهم المرابطة على الجبهات تقوم يومياً بصد محاولات تسلل من قبل قوات الأسد ومليشيا (وحدات حماية الشعب) إلا أن الهجوم الأخير كان الأعنف بسبب استخدام سلاح المدفعية الثقيلة.

بدوره قال المتحدث الرسمي باسم “الجيش الوطني السوري” الرائد يوسف الحمود لحرية برس: إنه “منذ الصباح الباكر قمنا برفع الجاهزية بسبب رصدنا حركة كثيفة في المناطق المحتلة من القوات المعادية قوات النظام وقسد كانت هناك تحركات انتشار وتدعيم لخطوط الجبهات لديهم”.

وأوضح الحمود أنه تم استهداف الأطراف الغربية لمدينة مارع ومدينة اعزاز براجمات الصواريخ من مدينة “تل رفعت” وبلدة “دير جمال” المحتلتين، مشيراً إلى قيام المدفعية التركية والجيش الوطني بالرد بمختلف الأسلحة على مناطق عدة منها (منغ وكفر خاشر وعين دقنة ومناطق أخرى حول تل رفعت)، فيما تم الرد المناسب على مناطق إطلاق النيران في قرية “الدغلباش” وتكبيدهم خسائر.

يشار إلى أن قوات الأسد ومليشيا (وحدات حماية الشعب) تحاول التسلل بشكل مستمر نحو نقاط رباط الجيش الوطني السوري، وكان آخر تلك المحاولات في قرية عبلة شمالي حلب حيث استشهد مقاتل من الجيش الوطني وجرح آخرون نتيجة عملية تسلل.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة