وزير الخارجية التركي يلتقي حجاب والعبدة.. والائتلاف يشيد بانتصارات الثورة في حلب

2016-08-02T00:43:25+03:00
2016-08-02T00:49:18+03:00
أخبار سورية
فريق التحرير2 أغسطس 2016آخر تحديث : منذ 4 سنوات

لقاء جاويش أوغلو و رياض حجاب و أنس العبدة
أنقرة – حرية برس:

جدَّد وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، دعوته للوقف الفوري للهجمات التي تشن ضد مدينة حلب شمالي سوريا.

جاء ذلك خلال استقباله، أمس الإثنين، منسق الهيئة العليا للمفاوضات المنبثقة عن المعارضة السورية، رياض حجاب، ورئيس الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية، أنس العبده.

ووفقا لمعلومات من مصادر دبلوماسية، فقد عقد جاويش أوغلو، أمس الاثنين، اجتماعًا مع كل من حجاب والعبده، في مقر الخارجية بالعاصمة التركية أنقرة.

وأضافت المصادر أن الجانبين تناولا خلال الاجتماع التطورات الأخيرة التي تشهدها الساحة السورية، ولا سيما مدينة حلب، بالإضافة إلى مناقشة الجهود المبذولة لإيجاد حل سياسي للأزمة السورية.

كما أطلع وزير الخارجية وفد المعارضة، على الاتصالات التي تجريها تركيا فيما يخص الملف السوري، مؤكّدًا مواصلة تركيا تقديم الدعم للشعب السوري.

وفي سياق متصل جدد الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة في بيان صحفي أمس ثقته بأبطال الجيش السوري الحر، وأشاد بثباتهم وصمودهم وانتصاراتهم، مؤكداً أن تحرير كامل الأرض السورية أمر حتمي لا محيد عنه.

وقال بيان الائتلاف إن أبطال سورية أثبتوا مرة أخرى، “وبفضل تكاتفهم وتوحدهم وعملهم يداً واحدة، أنهم قادرون على دحر إرهاب الأسد والاحتلال الروسي والإيراني، رغم انعدام أي دعم حقيقي”.

وأكد البيان أن انتصارات الجيش السوري الحر، تأتي “رغم الدعم الروسي والإيراني لنظام الأسد المجرم، ورغم انعدام الدعم النوعي من قبل الأصدقاء”.

وطالب الائتلاف في بيانه المجتمع الدولي أن يبادر إلى القيام بمسؤولياته المتعلقة بحماية المدنيين وفق قوانين الشرعية الدولية، وبما يمنع جرائم الحرب المستمرة بحقهم على يد نظام الأسد وداعميه.

وأكد الائتلاف الوطني أن “الجهود السياسية الدولية يجب أن تتضافر من أجل تطبيق قرار مجلس الأمن رقم 2254، وبما يضمن تنفيذ البندين 12 و13 ويمهد لانتقال سياسي يحقق ما أقره بيان جنيف 1، ويفتح الباب أمام إعادة البناء والانتقال بسورية إلى دولة مدنية تحقق تطلعات أبنائها جميعاً.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة