استشهاد ثلاثة مسعفين من منظمة بنفسج بقصف جوي متعمد

فريق التحرير
2019-06-20T17:31:32+03:00
أخبار سورية
فريق التحرير20 يونيو 2019آخر تحديث : الخميس 20 يونيو 2019 - 5:31 مساءً
64819951 2379378239017966 282007462461046784 n - حرية برس Horrya press
صور الشهداء المتطوعين في منظمة بنفسج في نعوة نشرتها المنظمة عبر صفحتها على فيسبوك

إدلب – حرية برس:

استشهد ثلاثة متطوعين في منظومة الإسعاف لدى منظمة بنفسج الإنسانية بعد استهدافهم عمداً من قبل طائرة من طراز “سوخوي 24” أثناء قيامهم بواجبهم في محافظة إدلب اليوم الخميس.

وأفاد مراسل “حرية برس” بأن طائرة من طراز “سيخوي 24” استهدفت فريق الإسعاف بعدما هرع لإسعاف جرحى في قرية حيش، حيث كانت الطائرة قد استهدفت القرية وأصابت ثلاثة مدنيين.

وعلى إثر الاستهداف، استشهد ثلاثة من المتطوعين برفقة سيدة كانوا يسعفونها، كما أصيب اثنان من منظومة الإسعاف.

وقال فؤاد السيد عيسى وهو عضو في مجلس إدارة منظمة بنفسج في تصريح إلى “حرية برس” إن طائرة حربية استهدفت فريق الإسعاف بشكل مباشر بعد توجهه لنقل مصابين من قرية حيش، ما أدى لاستشهاد ثلاثة مسعفين وإصابة اثنين آخرين (أحدهما بحالة حرجة وتم بتر يده).

ولم يؤكد المسؤول في المنظمة هوية الطائرة إن كانت تابعة لقوات نظام الأسد أو لقوات العدوان الروسي.

وأكد السيد عيسى أن هذا الخرق مخالف لكل الأعراف والقوانين الدولية، وينافي تماماً مخرجات جنيف بتحييد عمال الإسعاف عن الاستهداف المباشر، مطالباً بوقف استهداف المدنيين وحماية وتأمين عمل الفرق الإنسانية لأن استمرار الاستهداف يهدد بوقف الاستجابة والعمل لانقاذ الأرواح.

وارتفع عدد الشهداء في محافظة إدلب إلى 11 شهيداً اليوم الخميس، حيث ارتكب طيران الأسد مجزرة وحشية في بلدة حيش جنوبي المحافظة، راح ضحيتها 6 شهداء على الأقل، بينهم طفلة وسيدة، بحسب مراسل “حرية برس”.

كذلك قصف الطيران الحربي بلدة المسطومة وسط محافظة إدلب، ما أسفر عن استشهاد طفل وسيدة وإصابة آخرين بجروح.

وكانت طائرات الأسد قتلت أمس 17 مدنياً على الأقل في إدلب وحماة مع عودة التصعيد إلى المحافظتين.

وتشن قوات الأسد ومليشياته بدعم روسي إيراني منذ 26 نيسان/أبريل الفائت أعنف حملة عدوانية على المناطق المحررة في محافظتي حماة وإدلب، وقد أسفرت الحملة عن استشهاد أكثر من 600 مدني وإصابة مئات، فضلاً عن نزوح أكثر من 400 ألف من بيوتهم نحو المناطق الحدودية مع تركيا.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *