المجرم ابراهيم الوعري

2019-05-30T22:55:50+03:00
2019-06-15T15:02:39+03:00
أرشيف الثورةلا شرعية للجناة
فريق التحرير30 مايو 2019آخر تحديث : منذ شهرين
83 - حرية برس Horrya press

لا شرعية للجناة

المجرم ابراهيم الوعري

معلومات عامة:

مكان الولادة: قرية أبو حكفا-حمص
الاختصاص: ضابط في شعبة المخابرات العسكرية

موقع الخدمة الحالية:

رئيس فرع الأمن العسكري في حمص

مواقع الخدمة السابقة:

1- رئيس فرع الأمن العسكري في حمص (الفرع 261) 2017
2- رئيس فرع المنطقة – 227 – شعبة المخابرات العسكرية 2016
3- ضابط في شعبة المخابرات العسكرية

رقم الهاتف:

هاتف 1: +963 932283718
هاتف 2: +963 933319218
هاتف 3: +963 937549191

ينحدر إبراهيم الوعري من قرية أبوحكفة بريف حمص الشرقي، ويعمل في شعبة المخابرات العسكرية التي تبوأ عدة مناصب فيها.

ولدى اندلاع الاحتجاجات السلمية عام 2011؛ كان إبراهيم الوعري يعمل في “فرع المنطقة” بدمشق والذي يطلق عليه اسم “الفرع 227” ويتبع لشعبة المخابرات العسكرية، حيث شارك في عمليات القمع، ويعتبر أحد أبرز المسؤولين عن الجرائم والانتهاكات التي وقعت في فرع المنطقة، والتي شملت الاعتقالات العشوائية والقتل تحت التعذيب.

ونتيجة لدوره في الجرائم التي وقعت بالفرع (227)؛ فقد كافأه النظام في شهر حزيران 2016 بتعيينه رئيساً للفرع، حيث أمعن في ارتكاب المزيد من الانتهاكات المروعة بحق المدنيين، ومن المعروف أنه لا يستلم هذا الفرع إلا شخص موثوق من قبل قيادة النظام لما يحتويه من أسرار.

وفي شهر شباط 2017؛ تم تعيينه رئيساً لفرع المخابرات العسكرية بحمص، خلفاً للعميد حسن دعبول الذي قتل أثناء العمليات. وشرع العميد الوعري منذ توليه منصبه الجديد في تشديد الخناق على قرى ريف حمص الشمالي وريف حماه الجنوبي، حيث منع دخول المواد الغذائية والمواد الطبية لمناطق ريف حمص الشمالي وريف حماه الجنوبي، مما زاد في معاناة أهالي المنطقة.

كما أسهم العميد إبراهيم الوعري بشكل مباشر في تهجير ثلثي حي الوعر بحمص نحو الشمال السوري، بعد أن زاد من تضييق الحصار المفروض على الحي، وعمد إلى خرق اتفاق الهدنة بشكل متكرر، ما أدى إلى مقتل عدد من المدنيين وإصابة آخرين بجروح.

وساهم الوعري كذلك في عمليات التفاوض مع المعارضة بريفي حمص الشمالي وحماه الجنوبي، بحضور ضباط روس من قاعدة حميميم، والتي انتهت بخروج قسم من الأهالي نحو الشمال السوري، وأعقب ذلك الاتفاق قيام فرع الأمن العسكري في حمص بشن حملة اعتقالات شملت من تبقى من الضباط المنشقين والمدنيين الذين فضلوا القيام بتسوية مع قوات النظام، وتم إرسالهم إلى “فرع التحقيق” (الفرع 293) التابع لشعبة المخابرات العسكرية بدمشق، ولا يزال مصيرهم مجهولاً.

ووفقاً لموقع عنب بلدي فقد تم توقيف العميد إبراهيم الوعري من قبل “الفرع 293” بتاريخ 11/10/2018 بسبب ارتباطه بقضايا فساد ومن ضمنها عمليات خطف في مدينة حمص مقابل الحصول على فديات مالية.

المصدرمع العدالة
رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة