استقالات ملوّثة من إعلام البلاط

2019-05-20T20:37:53+03:00
2019-05-21T13:20:33+03:00
آراء
عمر الشيخ20 مايو 2019آخر تحديث : منذ 4 أسابيع

omar al shikh - حرية برس Horrya pressماذا كان ينتظر العاملون في إعلام “النّظام السّوري” وهم يحاولون على الدوام تمثيل الخروج عن الصراط البعثيّ إلى طرقات عرجاء تدّعي انتقاد المسؤولين؟ هل كانوا ينتظرون أن يُكلّلوا أبطالاً للحقيقة (…) أو شهداءً على جبهات الدّفاع الإلكترونية عن بعض خدمات المواطن، والأحاديث المُقتضبة عن الفوضى الأمنيّة “المُنظّمة”!

منذ أيام تتداعى تبعات اعتقالات أمنيّة قامت بها “مخابرات الأسد” بحق مجموعة من الأشخاص الّذين قالوا إنّهم يعملون في “الصحافة والإعلام” ووجّهت لهم تُهم مختلفة من قانون “الجرائم الإلكترونية” الّذي سنّه النّظام مؤخراً لتبرير اعتقال كلّ من يتفوّه بكلمة ضد إرهابه وفساده في الداخل والخارج على النت.

استقالات بالجملة كان آخرها لرئيس تحرير صحيفة أسبوعية تصدر في دمشق، توّج انسحابه من مهامه في تلك الصحيفة بترك المهنة تماماً، تحت ذرائع “الخوف والجُبن”، معللاً بذلك سخريته من تعامل الأجهزة الأمنيّة مع أحد زملائه الّذين كانوا يعملون في إعلام جيش النظام “الحربي” وكان قد اعتقل نحو شهر تقريباً لانتقاده أحد وزراء الأسد، ثم استقال هو الآخر.

يعتقد قطاع الإعلام في سوريا، ومن عمل فيه سابقاً أو ما يزال، أن العمل الإعلامي، بصفة سلطة، يمكّنك من أن تتحرك بمعزل عن الخطوط الأمنيّة لهذا الحكم أو تلك القبضة المُسيطرة! إلا أنّ حقوقه منتهكة وهي تحت “الحذاء العسكري” حسب تعبير النظام. إذ وعلى مدار عقود منذ استيلاء “حزب البعث” على السلطة، والعمل الإعلامي ومكانة الصحافة في سوريا تغرق في مستنقع التدجين والتوجيه الموحّد لخدمة النّظام، بعيداً عن التناول الصادق والحقيقي لفساد الدولة الأمنيّة، وبذلك فقدت تلك المؤسسات بما فيها الكتّاب والصحفيين والمحررين، التأثير الجاد على المجتمع وتحريكه، وهم في مواقعهم تحت يد النظام. وما يدهشنا الآن هو استغراب من بقي في خدمة هذا الإعلام الموجّه، من التعامل الوحشي مع الصحافة وأهلها ومؤسساته.

مؤخراً أخُفي مسؤول شبكة أخبار “للهواة” على مواقع التواصل في الإنترنت، وكان فيما سبق مرافقاً “حربياً” لرصد الخراب الّذي يقوم به جيش الأسد في البلاد، مُسمّياً تلك الخطوات “بالتغطية الإعلاميّة”، ومنذ أشهر وصاحب هذه التغطية مجهول المصير بعد اقتحام عناصر “مخابرات الأسد” مقر عمله في دمشق تحت ذرائع “المساس بهيبة الدولة ووهن نفسية الأمة”، حسب ما تداولت صفحات موالية في حينها، وفي الأحوال كلها لن تسمح منظومة الأسد بالتنفس خارج كمية الهواء المدروسة والمشحونة بحب “القائد” والمُخصّصة لكلّ فرد يعمل في أي مؤسسة إعلامية خاصة – إن وجد- أو عامة، أي ملك النظام، وسوف تعتقل وتقتل وتجد المبررات المغفّلة إيّاها الّتي تكذب بها على الناس لفرض سيطرتها.

منذ “مذيعة المطر” في قناة “الإخبارية” التابعة للنظام، التي أصبحت فيما بعد مع قناة “الميادين” التابعة لإيران، وصولاً إلى الاستقالات وانكفاء من يظنون أنفسهم صحفيين وكتّاب ساهموا بشكل أو بآخر في الترويج للخلطات الكيماوية المُهدئة في الشارع السوري، و”إعلام البلاط” لا يريد أكثر من خدم يحملون صفات “صحافيّة” لتشغيلهم في آلة الكذب وتسويق الخواء الاجتماعي والجهل والتعتيم التام على الدم والحقيقة.

لم يطلب أحد من هؤلاء أن يكونواً، فرساناً للحلم الثوري، كلّ ما كان يُرجى ألا يخدموا هذه الآلة ويذهبوا لمشاغل أكثر شرف وإنسانيّة وأقرب إلى الناس، بعد أن جاء سرطان التخلف والتجهيل على المحتوى الإعلامي كله في الداخل السوري بصورة مفضوحة.

هناك من يقول ثمة أسماء وأصوات لم تساوم وبقيت تعمل بصمت، لكن في المحصلة هذا ضميرهم وليفعلوا أمام التاريخ ما يمليه عليهم شرفهم المهني في مهنة قال عنها الكاتب ميلان كونديرا: “ليس الصحافي هو من يطرح الأسئلة، بل هو الشخص الذي يملك الحق المقدس بطرحها، وبِطرْحِها على أيِّ كان، وحول أي موضوعٍ كان. ولا تقوم سلطة الصحفي على حق طرح السؤال بل على حق المطالبة بِجواب”، وما تعيشه البلاد بفضل خِداع مؤسسات الإعلام معظمها هو نتيجة حتميّة لضياع حق السؤال عن آلاف المعتقلين ومئات المدن المدمرة ومئات آلاف المهجرين والعقول الّتي خسرتها سوريا بفضل خدمات الإعلام للطاغية، ويأتي من يقول “إنه يستقيل” وأصابعه بماذا كانت ملوثة قبل مبررات الخوف؟ ألم تؤلمه جماجم الأطفال المسحوقة، ألم ير تحيات البراميل مع لعنات الموت الّتي كانت تسقط على المدنيين منذ سنوات حتى اليوم، ولم يسجل أحد من هؤلاء استقالةً مشرّفة!

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة