لماذا تستميت قوات العدوان الروسي-الأسدي للسيطرة على “كبينة”؟

2019-05-20T12:55:27+02:00
2019-05-20T14:32:28+02:00
أخبار سورية
فريق التحرير20 مايو 2019آخر تحديث : منذ 7 أشهر
IMG 0064 - حرية برس Horrya press
مقاتل من الجيش السوري الحر يشارك في التصدي لقوات الأسد بواسطة رشاش ثقيل على محور كبينة- الجب الأحمر في ريف محافظة اللاذقية، تصوير: أحمد حاج بكري، أرشيف حرية برس

أحمد حاج بكري – حرية برس:

لم تكن محاولات قوات نظام الأسد وروسيا للسيطرة على قرية “كبينة” من أجل توسيع مناطق نفوذها في ريف اللاذقية وحسب، بقدر ما هي محاولات لفتح باب محافظة إدلب أمام قواتها وفق ما ترى مصادر عسكرية، فما أهمية هذه القرية الصغيرة وموقعها الاستراتيجي؟

معارك طاحنة

مع بداية حملته العسكرية على ريف حماة، سارع نظام الأسد بشن عدة هجمات على محور قرية كبينة في ريف اللاذقية بهدف بسط سيطرته عليها، ليتمكن بذلك من مساندة قواته المقاتلة على جبهات ريف حماة كون لكبينة وجبالها موقع مميز يتيح للمسيطر عليها من الإشراف على كامل ريف حماة الشمالي وصولاً إلى مدينة جسر الشغور غربي إدلب، كما يمكن من كبينة رصد طول الشريط الحدودي بين تركيا وسوريا في قرى جبل التركمان وصولاً إلى قرى دركوش والزوف في ريف إدلب، ولذلك حاولت قوات الأسد وروسيا السيطرة عليها مستخدمة بذلك مختلف الطرق وجميع أنواع الأسلحة، بما فيها غاز الكلور السام التي استخدمته قوات الأسد قبل يومين على ذات الجبهة.

أهميتها بالنسبة لروسيا والأسد

وقال قيادي عسكري لـ”حرية برس” طلب عدم الكشف عن اسمه لأسباب أمنية، إن نظام الأسد يسعى إلى حسم العمليات في ريف حماة بسرعة وتحقيق تقدم على جبهات الساحل، بهدف إخضاع المنطقة وفرض حلوله السياسية على الثوار كانت الأساس لفتح جبهة كبينة، ولكن بالمقابل فإن فصائل الثوار تعي أهمية هذه القرية وموقعها المرتفع فكان التجهيز والتحصين والثبات هو سر الصمود”. موضحاً أنه “في حال تمكنت قوات الأسد ورسيا من التقدم على محور كبينة فإنها ستتمكن من السيطرة على ما تبقى من قرى جبل الأكراد كون باقي المناطق ستكون ساقطة عسكرياً، بالإضافة أنها ستحاصر بذلك ما تبقى من مناطق محررة في جبل التركمان، ومن كبينة يمكنها قطع الطرق الواصلة إلى هناك”.

وأضاف “ستتمكن من رصد سهل الغاب وقرى جبل شحشبو وقرى جسر الشغور واستهداف أي تحرك حتى على الحدود مع تركيا التي يتواجد بها عدد كبير من المخيمات وآلاف النازحين، وهذا ما لا يمكن قبوله، ولهذه الأسباب معركة كبينة معركة مصيرية ولن نتراجع عنها ولن تدخلها قوات الأسد إلا على أجسادنا”. بحسب تعبيره.

وأكد القيادي أنه “خلال الأيام الأخيرة حاولت قوات الأسد عشرات المرات التقدم على محور كبينة ولكن جميع محاولاتها باءت بالفشل بفضل الله وهمة المرابطين على الجبهات، وحسب مصادر عدة تجاوز عدد قتلى قوات الأسد على محور كبينة خلال العمليات الأخيرة 70 قتيلاً بينهم ضباط وعشرات الجرحى”.

أهميتها بالنسبة للثوار

وبحسب القيادي العسكري فإن “كبينة تعتبر منطقة إستراتيجية مهمة بالنسبة للثوار، لما تشكله من خطر على القوات الروسية في الساحل، وفي حال قرر الثوار مهاجمة قوات الأسد وروسيا في ريف اللاذقية، فإن كبينة تعتبر المدخل لتحرير ريف اللاذقية ويمكن الانطلاق منها للهجوم باتجاه مناطق قوات الأسد، لكونها أعلى نقطة في المنطقة وسيكون من السهل الانطلاق منها لتنفيذ العمليات العسكرية وهذا ما تخشاه روسيا والأسد، ولذلك يعملون بكل قوة للسيطرة عليها”.

ورجح بأن “يكون هناك رغبة دولية ببقاء كبينة بيد الثوار لتكون ورقة ضغط على روسيا والأسد”، مشيراً إلى أن “الثوار على جبهات القتال لا ينظرون إلى تلك الرغبات في حال وجودها وهم يستبسلون في الدفاع عن تلك المنطقة، ولو أجمع العالم على دعم الأسد الثوار هناك سيقاتلون حتى الرمق الأخير لما تشكله تلك المنطقة من أهمية استراتيجية لهم”.

تاريخها

تعد كبينة قلعة الثورة في الساحل بحسب ما وصفها الملازم “أبو رحال” أحد مؤسسي الجيش الحر في الساحل وأبرز قادته، مشيراً إلى أن القرية الصغيرة كانت أول معقل لتجمع الثوار والعناصر المنشقين عن جيش الأسد في العام 2011، وتم إختيارها لارتفاعها وإمكانية التخفي في جبالها عن عناصر الأمن والشبيحة بكل سهولة، إضافة إلى أن سكانها من مناصري الثورة وكانوا يستقبلون المنشقين ويساعدونهم على الإختباء بالجبال ويمدوهم بالطعام وما يحتاجونه.

وأضاف “أبو رحال” أنه “مع بداية أعتقال المتظاهرين والتضييق الأمني على الشباب في بانياس وجبلة واللاذقية توجه المطلوبين من تلك المناطق إلى كبينة ولحق بهم المنشقون وبدأ التجهيز والتنظيم، وعند وصول المعلومات للنظام عن تواجد ثوار في كبينة أرسلت الأفرع الأمنية عدة أرتال عسكرية إلى المنطقة تمكن حينها الثوار من نصب كمائن لهم وقتلوا خلالها عدد من عناصر الأمن، واغتنموا منهم أسلحة خفيفة كانت أول تسليح حقيقي للثوار شكلوا به لواء أحرار الساحل، الذي يعتبر أول تشكيل عسكري تابع للجيش السوري الحر في محافظة اللاذقية”.

وتابع: “عند بسط الجيش الحر سيطرته على كبينة بشكل رسمي، تزايدت أعداد الشباب الملتحقين من مناطق الساحل، وتم الانطلاق منها بالتعاون مع ثوار جبل الأكراد وجبل التركمان وتحرير عشرات القرى، ليسيطر الجيش الحر نهاية العام 2012 على جبلي الأكراد والتركمان بشكل كامل.

يُذكر أن قرية “كبينة” لا يتجاوز عدد منازلها 300 منزل، ويبلغ عدد سكانها نحو 3000 نسمة، ولا تزال معقل الثوار في الساحل وعصية في مجة نظام الأسد وروسيا، الذي لم يتمكن حتى الآن من دخولها منذ تحريرها عام 2012، على الرغم من الحملات العسكرية التي يشنها على المنطقة.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة