طبيب واحد لكل 10 آلاف مدني في حلب المحاصرة

2016-07-29T14:45:00+03:00
2016-07-29T16:58:09+03:00
أخبار سورية
فريق التحرير29 يوليو 2016آخر تحديث : منذ 4 سنوات
رئيس اتحاد منظمات الرعاية والإغاثة الطبية

أشار اتحاد منظمات الرعاية والإغاثة الطبية، أمس الخميس، إلى أن عدد الأطباء في المناطق الشرقية في مدينة حلب والمحاصرة من قبل قوات الأسد قليل جداً، حيث أن طبيب واحد فقط لكل 10 آلاف شخص.

وجاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عقده رئيس الاتحاد “توفيق شماع” في مكتب الأمم المتحدة في جنيف، قال فيه “هناك 300 ألف مدني يقيمون في المنطقة المحاصرة، ويوجد فيها 31 طبيبًا و3 أطباء أسنان، يعني طبيب واحد لكل 10 آلاف مدني”، ونوّه إلى الوضع المتردي الذي يعانيه سكان تلك المنطقة.

وقد أوضح شماع في إحصائية قام بها الاتحاد أن نحو 650 شخصاً من الكوادر الطبية قتل منذ بداية الحرب في عام 2011، فيما تعرض 80 مستشفى ومركز صحي للقصف في حصيلة للنصف الأول من العام 2016.

وأضاف أن منذ بداية الأحداث في 2011 وحتى آذار/مارس 2016، قتل نحو 553 طبيباً على يد قوات الأسد، فيما قُتل 19 طبيباً على يد تنظيم “داعش”، ومثلهم على يد فصائل مسلحة، بينما القوات الروسية قتل 11 طبيباً، كما لقي 4 منهم حتفهم على يد جبهة النصرة، و3 على يد المليشيات الكردية.

ولفت شماع إلى أن هناك بعض الأطباء ممن غادروا حلب لزيارة عائلاتهم في تركيا، مطلع يوليو/تموز الحالي، لم يستطيعوا العودة إلى المدينة، بسبب الحصار المفروض على حلب مبينًا أنّ “حلب محاصرة بالكامل، وليس هناك أي طريق لإدخال المساعدات وموظفي الإغاثة إليها”.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة